محمد هشام: أرقام التوظيف تعلو بالأسهم الأمريكية رغم الاحتجاجات والاضطرابات

قال محمد هشام محلل أسواق المال بايكيوتي جروب لـ “إي بي سى بورصة”، أن الاحتجاجات التي ضربت عددًا من المدن الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية هدأت، وذلك بعد توجيه الاتهامات لثلاثة شرطيين مع الضابط المفصول الذي تم اتهامه بالقتل من الدرجة الثانية لمواطن أمريكي من أصول أفريقية.

” داو جونز” مازال متراجعاً بـ 4,3% منذ بداية 2020

وأشارهشام إلى ارتفاع مؤشر “داو جونز” اليوم حتى الآن وقبل الإغلاق الأسبوعي للأسواق الأمريكية بأكثر من 1000 نقطة، وهو ما لم يحدث منذ أوائل شهر أبريل الماضي، وقفز مؤشر داو جونز الصناعي ما يزيد عن 4% خلال تداولات اليوم، فيما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز ما يزيد عن 3.1%، كما ارتفع مؤشر التكنولوجيا ناسداك100 بأكثر من 2% ليصل لمستويات قياسية.

وأضاف أنه منذ بداية العام وحتى الآن، لا يزال مؤشر داو جونز متراجعًا بنسبة 4.3% وهو الذي تراجع بأكثر من 34% في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا، أيضًا مؤشر S&P 500  لا يزال متراجعًا بنسبة 0.7%، وهو الذي كان متراجعًا بأكثر من 30%، أما مؤشر ناسداك فقد سجل مستويات قياسية جديدة وارتفع بأكثر من 9% هذا العام.

الاقتصاد الأمريكي بدأ أولى خطوات التعافي بالفعل

ولفت  إلى أن الاقتصاد الأمريكي قد أضاف أكثر من 2.5 مليون وظيفة في شهر مايو وهو أكبر إضافة للوظائف على الإطلاق تم تسجيلها خلال شهر واحد، في الوقت الذي ارتفعت فيه البطالة فقط بنسبة 13.3% مقابل التوقعات التي كانت تشير لارتفاعها بما يقارب الـ 20%.

وقال إن تلك الأرقام جاءت لتبعث الثقة في نفوس الأسواق من جديد بشأن تعافي الاقتصاد، مما دفعهم للتوجه صوب سوق الأسهم والذي سيكون أكبر المستفيدين من إعادة فتح الاقتصاد من جديد.

كما استفادت أسهم شركات الطيران من ذلك الارتفاع لترتفع مكاسبها خلال هذا الأسبوع، وذلك بعد إعلان شركات الطيران عودتها للعمل بوضعها جداول لرحلات خلال شهر يوليو، وعلى سبيل المثال الخطوط الجوية الأمريكية قالت أنها تُخطط لعودة 55% من طيرانها الداخلي في يوليو، مقارنة بـ 20% تم تشغيلها في مايو.

وعلى جانب آخر، استفادت أسهم البنوك عقب بيانات سوق العمل التي تُشير إلى تعافي سريع للاقتصاد، وذلك بعد تأثرها نشاطها خلال الفترة الأخيرة نتيجة انتشار وباء فيروس كورونا،.

وحتى الآن، حقق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ارتفاعًا بأكثر من 45% منذ أن سجل أدنى مستوياته يوم 23 مارس الماضي، وأقل بحوالي 6.5% من أعلى مستوياته التاريخية التي سجلها في 19  فبراير الماضي. أما مؤشر ناسداك المركب فقد ارتفع باكثر من 47% وحاليًا هو أقل بـ 1% من أعلى مستوياته التاريخية.

وأشارهشام إلى بيانات التوظيف التي صدرت اليوم أنها أخذت شكل الـ “V” في التعافي بعد هبوط حاد في النشاط الاقتصادي يُتبع بارتفاع قوي، وفقد الاقتصاد أكثر من 20.5 مليون وظيفة في أبريل الماضى.

ولكن أضافت البيانات وظائف جديدة خلال الشهر التالي،  ومن المتوقع استمرارالتعافي بعد عودة أغلب اقتصاديات العالم لنشاطها خاصة مع تحذير منظمة الصحة العالمية من تخفيف إجراءات الإغلاق وظهور موجة ثانية من الإصابات.

وأخذ التعافي شكل حرف الـ “V” في أسعار النفط ايضا، وأسعار مؤشرات السهم الرئيسية ليس فقط في الولايات المتحدة ولكن في أغلب الاقتصادات العالمية، وتظل المخاوف من أن تكون موجة التعافي تلك يتبعها موجة أخرى من الركود ليأخذ حينها التعافي الشكل “W”.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.