“سعفان” بدأنا في منظومة متكاملة للعمالة غير المنتظمة بالمشروعات الكبري

واصل محمد سعفان، وزير القوى العاملة، زياراته الميدانية لمدينة العلمين الجديدة في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لرعاية العمالة غير المنتظمة صحياً واجتماعيا وتأمينا، وإطمئن على العاملين بمواقع العمل والإنتاج بالمشروعات الكبرى، حيث كان في استقباله المهندس أسامة عبد الغني رئيس جهاز مدينة العلمين الجديدة والتنفيذيين والفنيين.

وقال سعفان، إنه بناءً على توجيهات القيادة السياسية للحكومة وكافة الجهات التنفيذية بالاهتمام بالعمالة غير المنتظمة، والانتقال إلي مواقع المشروعات المختلفة في كافة المحافظات للبدء في وضع خطة كاملة لرعاية هذه الفئة على الطبيعة من خلال المشروعات الكبري، لافتا إلي أننا بدأنا بمدينة العلمين منذ ما يقرب من 21 يوما لرعاية هذه الفئة من قبل فريق عمل من وزارتي القوي العاملة والداخلية ” قطاع الأحوال المدنية”.

إصدار شهادة قياس مستوى المهارة وترخيص مزاولة المهنة وإثباتها ببطاقة الرقم القومي

وتم إجراء اختبارات قياس مستوي المهارة للعمالة غير المنتظمة بالمشروعات الكبرى للمدينة من قبل مهندسي المواقع، ووصل عدد ما تم حصره خلال هذه المدة البسيطة إلي 22 ألفاً و339 عاملا غير منتظم ومن المنتظر أن يزيد العدد في الأسبوع الرابع علي الـ 30 ألف عامل، مؤكدا أنه في أوائل العام المقبل سيكون هناك منظومة متكاملة لرعاية هذه الفئة.

واستهل الوزير كلمته بتقديم أسمى آيات الشكر والتقدير للقائمين على المشروع من ديوان عام الوزارة والمديريات، ورئاسة جهاز العلمين الجديدة، ومسئولى وزارة الداخلية، والشركات القائمة على المشروعات على الجهد المبذول فى إنجاح عملية حصر العمالة غير المنتظمة العاملة فى مشروعات المدينة.

وأكد الوزير كفاءة العامل المصري ومهاراته التى لطالما كانت هى الأساس فى نجاح أى مشروع، وذلك إذا ما توافرت له الإمكانيات اللازمة، مشيراً إلي أن ما يتم حالياً من تسجيل ورعاية لتلك الفئة ماهو إلا جزء بسيط يقدم لهؤلاء العمال جزاء لما يقدموه من جهد وعرق من أجل بناء وطنهم ورفعته.

ولفت الوزير إلى أن مدينة العلمين الجديدة نموذجاً رائعاً للمدن الذكية والجيل الرابع التى وجهت القيادة السياسية متمثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسي ببنائها فى أرجاء الجمهورية لخدمة أبناء الوطن ليحيوا حياة كريمة تليق بالمواطن المصري وتحقق طموحاته وأحلامه ، وسوف يتحدث عنها العالم أجمع والتى تمت بسواعد مصرية أصيلة.

تكريم الشركات التي ساهمت في المنظومة للمرة الثانية في أقل من شهر

ووجه الوزير الشكر لمسئولي الشركات القائمة على مشروعات المدينة، والذين لولاهم ما كان لهذه المبادرة أن تبوء بالنجاح الذى وصلنا له اليوم، وكانوا خير داعم لنا، ولم يترددوا فى التعاون معنا لخدمة أبناء الوطن من العمالة غير المنتظمة.

 وأكد، أن الوزارة قد تحملت كل التكاليف الخاصة بتسجيل العمالة واستخراج شهادات قياس مستوى المهارة ، ورخصة مزاولة الحرفة ، وبطاقات الرقم القومى من حسابات الرعاية الإجتماعية والصحية للعمالة غير المنتظمة بالوزارة ومديرياتها، إيماناً منها بأهمية تلك الفئة وضرورة رعايتها، وسيتم العمل مع باقى الشركات فى الفترة القادمة لاستكمال التسجيل للشركات الفرعية القائمة على بعض المشروعات.

وأوضح الوزير أن كل ما يتم يعتبر هدية من الدولة المصرية للأيدي العاملة، والتى تمكنت من تحدى المستحيل، وأنجزت هذا النموذج المبهر، والذي بمجرد أن ينتهي نفتخر به جميعاً كمصريين.

كما أشار الوزير إلى تصور القيادة السياسية ورؤيتها المستقبلية لمكانة مصر والتى كلما تبلورت على الأرض تكونت لدى المواطنين قناعة أن الأحلام التى نحلم بها يمكن أن تتحقق الحلم تلو الآخر، كما أن أى إنجاز تم كان بدايته حلم، والذى بدوره يؤدي إلى مردود وعائد ينتظره العمال المصريين من تأمين صحى شامل، وتعليم ورعاية إجتماعية ، كل هذا يحتاج إلى قدرة إقتصادية لن تتحقق إلا بسواعد تلك العمالة.

وزير القوى العاملة: قبل ثلاثة أسابيع تم البدء لرعاية العاملة غير منتظمة

كما قدم الوزير الشكر إلى وزير الإسكان والمرافق المهندس عاصم الجزار على كل التسهيلات التى قدمها لإنجاح تلك المبادرة.

وفي نفس السياق وجه رئيس جهاز مدينة العلمين الجديدة الشكر والتقدير لوزير القوى العاملة ، على جهوده وتفانيه فى خدمة ورعاية العمالة غير المنتظمة، وحرصه على حقوقهم، وتقديم كل المساعدة والدعم لهم، مؤكدا أن عملية التسجيل والحصر لم تكن سهلة ومع ذلك تم الوصول لأداء مرضى كنا نسعى إليه نحقق به الخير للعمال، مشددا علي أن الدولة المصرية لن تتخلى عن أبنائها.

وقال وزير القوي العاملة: إنه قبل ثلاثة أسابيع تم البدء لرعاية هذه الفئة من قبل فريق عمل من وزارتي القوي العاملة والداخلية، وجهاز المدينة، حيث تم إجراء اختبارات قياس مستوي المهارة للعمالة غير المنتظمة بالمشروعات الكبرى للمدينة من قبل مهندسي المواقع، وتم تخصيص 3 كرفانات الأول خاص بإصدار شهادة قياس مستوى المهارة، وترخيص مزاولة المهنة، والثاني خاص بتسجيل استمارات البطاقات ، والثالث خاص بمصلحة الأحوال المدنية لمراجعة الاستمارات وتصوير العامل الذي أنهى قياس مستوى مهارته.

وشدد الوزير على أن الرعاية الاجتماعية والصحية التي ستقدم لهذه الفئة لن تتم إلا إذا حصلت على بطاقات رقم قومى مثبت عليها المهن التي يعملون بها كعمالة غير منتظمة، وذلك حفاظا على الخدمات والدعم التي تقدمها الدولة وضمان وصولها لمستحقيها.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.