وكالة فيتش: تصنيفات مصر وتوقعاتها المستقبلية مدعومة بالإصلاحات الاقتصادية

أكدت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، تقييماتها طويلة الأجل لمصدر العملات الأجنبية في مصر (IDR) عند “B +” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وقالت وكالة فيتش: ” إن تصنيفات مصر وتوقعاتها المستقبلية جاءت مدعومة بسجل حافل من الإصلاحات المالية والاقتصادية، والتزام السياسات بتعزيز برنامج الإصلاح، والتوافر السهل للتمويل المالي والخارجي في مواجهة “فيروس كورونا”.

وأضافت، في بيان اليوم، إن التصنيفات مقيدة بالعجز المالي الكبير، والديون الحكومية العامة المرتفعة نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي وضعف درجات الحوكمة، والتي تؤكد المخاطر السياسية.

وأشارت إلى أن جائحة “فيروس كورونا”، أثرت سلبًا على الموارد المالية الخارجية في مصر ونمو الناتج المحلي الإجمالي والأداء المالي.

وأكدت”فيتش” أن الإصلاحات في السنوات الأخيرة بمصر، عززت من المرونة لمواجهة هذه الصدمة في تصنيفها الحالي.

وتوقعت فيتش أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 2.5٪ في السنة المالية المنتهية في يونيو 2021، وهو أقل بكثير من متوسط ​​النمو البالغ 5.5٪ في السنة المالية 2018 والسنة المالية 2019.

وتوقعت أن يتعافى النمو إلى 5.5٪ في السنة المالية 2022 وأن يتم الحفاظ عليه عند ما يزيد قليلاً عن 5٪ على المدى المتوسط​​، بافتراض عودة السياحة تدريجيًا، وزيادة النمو في قطاعي الطاقة والتصنيع والتحسينات التدريجية في بيئة الأعمال.

كما توقعت تحسن عجز الموازنة والدين الحكومي ورصيد الحساب الجاري في 2021-2022.

وأشارت فيتش إلى تأثير الوباء على الموارد المالية الخارجية لمصر، مما أدى إلى خروج 18 مليار دولار أمريكي (5٪ من الناتج المحلي الإجمالي) من سوق الدين بالعملة المحلية، وفقدان عائدات السياحة (التي كانت 13 مليار دولار أمريكي في عام 2019)، وأضافت أنه من المحتمل حدوث بعض الانخفاض في تدفقات التحويلات (التي كانت قريبة إلى 27 مليار دولار أمريكي في 2019).

ورأت فيتش أن أسوأ فترات التدفقات للخارج انتهت، وتم الإبلاغ عن عودة التدفقات للداخل في يوليو.

وأشارت إلى انخفاض الاحتياطي الأجنبي وصافي الأصول الأجنبية للقطاع المصرفي بما مجموعه 18 مليار دولار أمريكي (5٪ من الناتج المحلي الإجمالي) بين فبراير ويونيو، على الرغم من صافي التدفقات الوافدة إلى 8.6 مليار دولار أمريكي (2.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي) من إصدار سندات اليوروبوند وصناديق صندوق النقد الدولي.

وتلقت مصر 2.8 مليار دولار أمريكي بموجب أداة التمويل السريع الخاصة بصندوق النقد الدولي وملياري دولار أمريكي بموجب ترتيب احتياطي بقيمة 5.2 مليار دولار أمريكي لمدة 12 شهرًا تم الاتفاق عليه مع صندوق النقد الدولي في يونيو.

وقالت إن الانخفاض في الاحتياطيات يعكس جزئيا بعض التدخل الاستثنائي لتخفيف تأثير التدفقات للخارج على سعر الصرف.

وتوقعت أن يتسع عجز الحساب الجاري (CAD) إلى 5.0٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 من 3.1٪ في عام 2019 ، مع انخفاض الواردات بشكل جزئي لتعويض عائدات السياحة المقلصة وانخفاض مفترض بنسبة 20.0 ٪ في التحويلات.

كما توقعت انخفاض ​​صافي الاستثمار الأجنبي المباشر مع تحسن عجز الميزان الجاري في 2021-2022 ، بمتوسط ​​3.6٪ مع التعافي من تداعيات كورونا.

وتوقعت أن ينخفض ​​إجمالي الاحتياطيات الأجنبية الرسمية للبنك المركزي إلى 37 مليار دولار أمريكي في نهاية 2020، بانخفاض طفيف عن مستوياته الحالية (38 مليار دولار أمريكي في نهاية يونيو)، ومن 44 مليار دولار أمريكي في نهاية 2019.

وتوقعت كذلك أن أن ترتفع الاحتياطيات بالدولار في 2021، لكنها ستغطي خمسة أشهر من المدفوعات الخارجية الحالية، مقابل ما يقرب من ستة أشهر في عام 2019.

وقالت إن تقلبات العملات كانت في حدها الأدنى حتى الآن في عام 2020 ، على الأرجح بسبب الدعم من البنك المركزي وبنوك القطاع العام التي جعلت العملات الأجنبية متاحة بسعر الصرف السائد.

بشكل عام، ظل وضع السياسات محافظًا، مع تخفيف نسبي للمالية والنقدية منذ مارس. حيث خفض البنك المركزي بخفض سعر الفائدة بمقدار 300 نقطة أساس إلى 9.25٪ في وقت مبكر من الأزمة في مارس ، لكن أسعار الفائدة الحقيقية لا تزال إيجابية بشكل ثابت نظرًا لاتجاه التضخم. وتوقعت أن يبلغ متوسط ​​التضخم 6.0٪ في 2020 و 7.5٪ في 2021. وأشارت إلى طرح البنك المركزي المصري عددًا من الإجراءات ومنها تمديد آجال استحقاق قروض العملاء حتى منتصف سبتمبر والتنازل عن مجموعة من الرسوم. وقالت أن مقاييس كفاية رأس المال توفر بعض الحماية، على الرغم من أن نسب الرافعة المالية أقل من الناحية المادية.

ورأت أن التحفيز المالي محدود حتى الآن وتوقعت أن تظل مصر ملتزمة ببرنامجها الإصلاحي.

ونوهت إلى إعلان الحكومة عن حوافز مالية بقيمة 180 مليار جنيه (2.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي). في الوقت نفسه، زادت الحكومة مجموعة من الرسوم بهدف تحقيق بعض الوفورات في الميزانية.

كانت ميزانية السنة المالية 21 تستهدف فائض أولي 2.0٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، بينما تهدف الحكومة الآن إلى تحقيق فائض قدره 0.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

وقالت إن التوسع المؤقت للعجز سيؤدي إلى مقاطعة الاتجاه الهبوطي القوي في دين الحكومة العام للناتج المحلي الإجمالي، والذي توقعت زيادته إلى 86٪ في السنة المالية 2020 و 88٪ في السنة المالية 2021 قبل استئناف المسار الهبوطي.

وانخفض الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي من 103٪ في السنة المالية 2017 إلى 84٪ في السنة المالية 2019.

ورأت فيتش أن مستويات الدين الحكومي إلى الناتج المحلي الإجمالي أعلى بكثير من متوسط ​​”B” الحالي البالغ 65٪، وكذلك مقاييس الدين إلى الإيرادات والفوائد إلى الإيرادات. ومع ذلك، فإن أكثر من 50٪ من الدين الخارجي للمجموعة الحكومية مدين للمؤسسات المتعددة الأطراف، التي تربطها علاقات جيدة مع مصر، ويوفر القطاع المصرفي المحلي مرونة تمويلية كبيرة.

وقالت إن مصر سجلت أدنى بكثير من متوسط ​​”B” في مؤشر الحوكمة المركب للبنك الدولي، وإن كان ذلك مع تحسن طفيف في الآونة الأخيرة.

 

 

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.