وزير التنمية المحلية يوجه رؤساء وحدات السكان للمشاركة فى المجالس التنفيذية للمحافظات

سالي عبدالله

سالي عبدالله

تسعي وزارة التنمية المحلية لتنفيذ برنامج سكاني يهدف إلى تحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والموارد المتاحة في المحافظات ، وتعظيم الاستثمار في الطاقة البشرية ، وتحسين خصائصها ، و رفع معدلات تنفيذ التنمية المستدامة التى تمضى الدولة المصرية قدما نحو تحقيقها ، خاصة و أن القضية السكانية أصبحت تمثل تحدياً متزايداً يُشكل عبئاً كبيراً ، لالتهامها جهود التنمية…

 

أكد اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية أن القيادة السياسية تولى إهتماما كبيرا بالقضية السكانية ، و تضعها فى مقدمة أولويات جميع أجهزة الدولة ، لتحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني و بما يتناسب مع موارد الدولة ، و لينعكس إيجابيا على عجلة التنمية ، مشيرا إلى جهود الوزارة لتفعيل الأنشطة التى تنفذها وحدات السكان بالمحافظات ، و التى تم إنشائها من خلال “مشروع تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية” لدعم الشراكات المحلية ، و رصد المشكلات ذات الصلة بأبعاد القضية السكانية و محاور الإستراتيجية القومية للسكان والتنمية ، و حلها بالتعاون مع الجهات التنفيذية بالمحافظات و المجتمع المدنى.

 

و وجه اللواء هشام آمنة السادة المحافظين بضرورة مشاركة وحدات السكان فى اجتماعات المجالس التنفيذية للمحافظات ، لمناقشة خططها و انجازاتها ، و تذليل العقبات ، و حل المشكلات التى يعانى منها أبناء المحافظات ، أو تنفيذ أى مبادرات من خلال التشبيك مع مديريات الخدمات المشاركة فى اجتماعات المجلس التنفيذى لكل محافظة ، مع تشجيع و تحفيز المتميزين من منسقى السكان مقابل ما يبذولونه من جهد ، بجانب عملهم الأصلى ، فى سبيل رصد المشكلات و التنسيق بين شركاء العمل سعيا لحلها ، و متابعة ما يتم من أنشطة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2030.

 

وكلف اللواء هشام أمنة وحدة السكان المركزية بالوزارة برئاسة د.فاطمة الزهراء جيل بالتنسيق مع وحدات السكان بالمحافظات لرصد المشكلات التي يعاني منها أبناء المحافظات ، وأبرزها ارتفاع نسب التسرب من التعليم و الأمية و البطالة وغيرها ، والوقوف على أسبابها ، وتحديد الأولويات ومناطق التدخل الفورى من خلال العرض على السلطة المختصة لإتخاذ أنسب الحلول للمشكلة المرصودة .

 

كما وجه الوزير بتنظيم قوافل سكانية ، تحت اشراف مباشر من السادة المحافظين ، للمساهمة فى تحسين الخصائص السكانية لأبناء المحافظات من خلال تقديم خدمات متكاملة لهم ، و حصر أبرز النتائج ، و رفعها الي وزارة التنمية المحلية لمتابعة إلتزام المحافظات بمحاور الاستراتيجية السكانية وتحديد أفضل الممارسات وتعميمها على المحافظات ذات الظروف المتشابهة.

 

وشدد الوزير على ضرورة التنسيق الجيد للوحدات السكانية مع مديريات الصحة فيما يخص برامج تنظيم الأسرة وتقديم كافة التسهيلات للوصول الي جميع المنتفعات في المراكز و القرى ، وتفعيل دور الرائدات الريفيات للعمل علي رفع الوعى وزيادة نسب استخدام وسائل تنظيم الأسرة لخفض معدلات الانجاب مما ينعكس على توازن معدلات النمو السكاني والاقتصادي بالمحافظات مشددا على أهمية التوسع في تنظيم برامج محو الأمية وتعليم الكبار وفتح المزيد من الفصول من خلال التعاون مع كافة الجهات ذات الصلة ومنها الجامعات للاستفادة من الطلبة في القضاء على الأمية والتنسيق مع برنامج قيم وحياة لنشر القيم بين الشباب والتلاميذ بالمدارس وبث القيم الإيجابية تجاه السلوك الانجابي والصحة الإنجابية.

 

و أشار الوزير الى اهتمام الوزارة ببناء قدرات العاملين فى وحدات السكان بالمحافظات و تنمية مهاراتهم الوظيفية ، بما ينعكس على تنفيذ خطط و برامج التنمية المحلية وفقا للرؤى التنموية التى وضعت من أجلها ، موضحا أن الخطة التدريبية الحالية للمحليات، تتضمن 5 دورات تدريبية تتعلق بالقضية السكانية ، منها دورة متقدمة تم تنفيذها فى شهر أغسطس الماضى لإعداد مدربين TOT متخصصين في مجال السياسات السكانية لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية ، و تحسين جودة حياة الأسر المصرية ، للعمل كمدربين بالمراكز التدريبية بالمحافظات ، لتدريب العاملين في مجال القضية السكانية لامركزيا ، مؤكدا أن الوزارة ستنفذ خلال الفترة المقبلة 4 دورات تتعلق بديناميكيات السكان، و إعداد تقارير المتابعة ، و الخطة الإستراتيجية للسكان والتنمية و الخطة السكانية و المشاركة المجتمعية، و التقديرات السكانية.

 

و لفت اللواء هشام آمنة إلى أن وحدة السكان المركزية بالوزارة ، تقوم بالتنسيق مع وحدات السكان بالمحافظات بتفعيل المنظومة المعلوماتية السكانية اللازمة للمتابعة والتقييم ، بما يضمن الإدارة المبنية علي النتائج للملف السكاني ، كما تعاونت الوزارة مع مركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار بمجلس الوزراء لإنشاء نظام إلكتروني لمتابعة مؤشرات الخطة الإستراتيجية القومية للسكان ، و تم تدريب مراكز معلومات المحافظات على إدخال البيانات وإعداد مؤشرات النظام المعلوماتي الإلكتروني للسكان والتنمية ، كما تم عمل بوابة جيومكانية للسكان كجزء من بوابة الوزارة ، و إعداد دليل المتابعة والرصد لدعم فريق العمل السكاني على متابعة خطة كل محافظة سنويا ، مع دعم دور الشباب فى عملية وضع السياسات السكانية والمشاركة فى اتخاذ القرار بالمحافظات من خلال تمثيلهم بالمجالس الإقليمية للسكان ، و دعم المشاركة المجتمعية المحلية لضمان الاستدامة فى تنفيذ الأنشطة السكانية.

 

و أضاف اللواء آمنه أن وحدات السكان بالمحافظات قامت ببناء شراكات مع المبادرات الوطنية ، ومنها مبادرة “حياة كريمة” وبرنامج “اتنين كفاية” ” لافتا الى أن بعض محافظات قامت بعمل مبادرات محلية مثل (خلفتك مسئوليتك – إحسبها صح ) بالجيزة ، و ( الخلفة مسئولية –شارك فى التنمية) بالبحيرة بهدف تثقيف الشباب و التعرف على فرص التمويل والتدريب ، وتنفيذ ندوات توعوية بالقضايا السكانية ، و قوافل سكانية لخدمة المراكز و القرى ، و اجراء حوار مجتمعي لرفع الوعي لدى المواطنين بالقضية ، مع تدريب السيدات و الشباب على بعض الحرف التراثية والبيئية واليدوية ، و توفير قروض من خلال صندوق التنمية المحلية ومشروعك ، و كافة مصادر التمويل لتنفيذ مشروعات صغيرة و متناهية الصغر ، وتسويق منتجاتها من خلال المعارض التقليدية و من خلال منصة “أيادي مصر” التى أطلقتها الوزارة للتسويق الإلكتروني لهذه الحرف.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.