وجهة نظر «محمد جاب الله» 29 مارس

وجهة نظر – محمد جاب الله – خبير أسواق المال 

كان من الطبيعي بعد الذبذبة العنيفة فى الأسواق العالمية وليست المصرية هذه المرة أن تصاب بورصة مصر أيضا بتلك الذبذبة العنيفة ولا تفلت منها.

لن اطيل عليكم فالقلوب بلغت الحناجر وأعتقد بما لا يدع مجالاً للشك، أن السوق كوّن قاعاً رئيسياً عند مستوى 8121 ولاعجب فى علم الأرقام أن هذا كان هو المستوى الذى بدأ منه رحله الصعود قبل 3 سنوات مضت منذ نوفمبر 2016 حينما اعلن البنك المركزى تعويم الجنيه وكنا فى نفس المستوى تقريبا.

وأعتقد أيضاً أن السوق حاليا قد يمر بفترة تعريض منطقية خلال فترة لا تقل عن الشهر ونصف تقريباً تارة للأعلى وتارة للاسفل، وهذا صحي جدا، والحقيقة فالصعود العمودى قد يعقبه انتكاسه أيضا عمودية وهذا ليس بالطيب.

لدينا مستويات مناطق للدعم الحالية للسوق المصرية ككل وهى مابين 9750 وحتى 9500 أما عن مناطق المقاومة فهى محصورة مابين 10000 ومستوى 10445 نقطة.

أما مستوى المقاومة الرئيسي الذى ينعكس عنده المؤشر من هابط فى الآجال الثلاثة إلى صاعد فى الأجل الطويل مرة اخرى هو مستوى 12000 وعند الوصول اليه لدينا تحليل آخر.

وحتى وصول المؤشر الى مستوى 12000 فلنتعامل اسبوعاً بأسبوع حتى تنجلى الغمة التى اصابت العالم ككل، ونرى اتجاه النظام الاقتصادي العالمي الجديد.

ولدينا هذا الاسبوع منطقه للدعم وأخرى للمقاومة، ولدينا انعاكساً زمنياً يوم الاثنين غدا 30 مارس، وايضا انعاكاسا زمنيا اخر يوم 3 ابريل قد اتوقع الاول ايجابى فيكون الثانى سلبى ولكن لن نخرج عن الاطار العرضى المبين اعلاه.

وبناءً عليه فان الاسترايتيجية المثلى من وجهه نظري هى المتاجرة ولكن ليس بالكميات جميعها وإنما باقل من نصف الكميات على ان يتم الاحتفاظ بالنصف الثاني لحين اشعار اخر مع الابتعاد تماما عن اى مارجن او كريديت من اى نوع من الانواع .

محمد جاب الله – خبير أسواق المال
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.