هلال: الدولة أصدرت عدة قرارات لدعم البورصة…لكنها لم تستجب

صرح “وليد هلال” خبير أسواق المال، بأن السوق المصرية تشهد خلال الفترة الحالية مجموعة من الإجراءات والقرارات التي تتسم بالجرأة والتي تدعم كافة القطاعات بوجه عام والبورصة المصرية بوجه خاص، وهو الأمر الذي يجعل البورصة المصرية من أفضل البورصات العالمية.

وقال “هلال” أن البنك المركزي المصري قد أصدر يوم الخميس الماضي قراراً بضخ بنك مصر و البنك الأهلي المصري نحو 3 مليار جنيه سيولة دعمًا للبورصة عبر شراء أسهم، وأن تلك الخطوة جاءت فى إطار دعم السيولة والاقتصاد المصرى.

وتابع خبير أسواق المال، أن هذه الإجراءات والتي طالما طالب بها المتعاملين في السوق المصرية قد تم تنفيذها أخيراً، وبالرغم من كونها متأخرة ولكنها تحققت في النهاية، حيث تم خفض سعر الفائدة نحو 3% وكانت التوقعات تشير إلى الخفض بنسبة 1% فقط، ثم جاءت حزمة إجراءات مجلس الوزراء والتي تجاوزت التقديرا أيضاً، يليها خفض ضريبة الدمغة من 1.5 في الألف إلى 0.5 في الألف على تعاملات البائع والمشترى كل على حدة، كما تم تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة عام.

وأضاف “وليد هلال” أن البورصة المصرية لم تتأثر بتلك القرارات بفعل أزمة فيروس “كورونا” والتي تسببت في تراجعات الأسواق العالمية بقوة، كما أن عملية الإقتراض من شركات تداول الأوراق المالية “المارجن” أدى إلى خسائر فادحة.

ويناشد “هلال” البنك المركزي بمساندة شركات الأوراق المالية والتي تجبر العميل على بيع أسهمه بعد وصول نسبة المارجن لديه عند مستويات معينة، أو منح العميل فرصة الإقتراض من البنك المركزي بفائدة مخفضة.

ويرى خبير أسواق المال، أن البورصة المصرية تُعد بمثابة الملاذ الآمن للمستثمرين، وذلك بسبب الانخفاض الملحوظ في أسعار الأسهم والتي تتميز بقيمتها العادلة والدفترية المرتفعة جداً بالمقارنة بأسعارها في الفترة الحالية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.