«نبيل» يوضح أسباب تراجع البورصة المصرية اليوم

قال ريمون نبيل خبير أسواق المال، بأن المؤشر الرئيسي اكتسب مايقرب من961 نقطة خلال أبريل 2020، حيث افتتح أول جلسات الشهر بالقرب من مستوى 9593 نقطة وأغلق بالقرب من 10554 نقطة بدافع من شراء المؤسسات المصرية، وذلك بعد صدور قرارات بتخفيف قيود الحظر من رئيس مجلس الوزراء.

ولفت خبير أسواق المال لـ«إيه بي سي بورصة»، إلى أن المؤشرفقد بجلسة اليوم الأحد أول جلسات شهر مايو أكثر من 351 نقطة، وذلك بحجم تداول يعتبر أعلى من المتوسط حيث اقترب من 841 مليون جنيه خلال الجلسة بضغوط بيعيه على أغلب قيادات المؤشر، وجاء على رأسهم سهم التجارى الدولي ثم أغلب الأسهم العقارية بضغط بيعي من المستثمرين الاجانب.

وأضاف «نبيل»، أن التوترات التى حدثت بالأسواق العالمية خلال أخر جلسات الإسبوع الماضي، أدت إلى فقد ثبات المؤشر الرئيسى أعلى مستوى المقاومة 10500 نقطة، مشيراً إلى أن اختراق القوة الشرائية مستوى 10500نقطة مرة أخرى قد يتحرك المؤشر عرضياً أسفل 10500 وأعلى 9800 نقطة مرة أخرى.

وأكد خبير أسواق المال، على ضرورة وضع مستوى 9800 نقطة كمستوى حماية أرباح للمضارب، حيث كسر تلك المستوى قد يزيد من القوة البيعية ليبقى المستهدف بالقرب من 9200 نقطة مروراً بالدعم الفرعي عند 9600 نقطة، ويجب مراقبة مستويات المقاومة الرئيسية لكل سهم على حسب حالته الفنية واستغلال تلك المقاومات فى المتاجرة.

كما أوضح، بأنه قد يتصدر المشهد فى التداولات المؤسسات وصناديق الاستثمار، وذلك في ظل إنخفاض النفط عالمياً متأثراً بأزمة كورونا، مضيفاً بأنه قد يستمر ضغط المبيعات بشكل طفيف من المستثمرين العرب والأجانب فى بعض الجلسات لتعزيز استثماراتهم فى البترول.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.