مصر تتقدّم للحصول على قرض ثاني من صندوق النقد الدولي

قال مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، إن بلاده ستطلب دعماً نقدياً ثانياً من صندوق النقد الدولي، إلى جانب الحصول على برنامج للدعم الفني. وأوضح مدبولي، في مؤتمر صحفي مع محافظ البنك المركزي المصري، أن خطة الإصلاح الاقتصادي لا تزال طويلة في الفترة الراهنة، مشيراً إلى أن نجاح برنامج الصندوق خلال الفترة الماضية مكن الحكومة من مواجهة تداعيات فيروس كورونا.

وقال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إن مصر واحدة من بضعة دول في المنطقة لم تطلب تمويلاً عاجلاً من صندوق النقد، لاحتواء الآثار الاقتصادية لجائحة “كوفيد-19” . وأضاف في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، أن الصندوق لا يزال على “اتصال مباشر” مع البنك المركزي المصري ووزارة المالية، إذا استدعت الحاجة إلى تقديم حزمة مساعدات.

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي توقع أن تحقق 18 دولة معدلات نمو فقط خلال 2020، من بينها مصر التي ستحتل المركز السادس عالمياً بمعدل نمو يصل إلى 2%، مشيراً إلى أن مصر الدولة الوحيدة التي ستحقق معدل نمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

الحكومة تعلن عن طلبها الحصول على القرض الجديد من الصندوق

أعلن مجلس الوزراء المصري، تقدم الحكومة المصرية والبنك المركزي بطلب حزمة مالية من صندوق النقد الدولي، طبقاً لبرنامج أداة التمويل السريع  «RFI»، وبرنامج اتفاق الاستعداد الائتماني «SBA» .

وأوضح المجلس في بيان، أن ذلك يهدف لتعزيز قدراتها على مواجهة أزمة فيروس “كورونا” المستجد، في خطوة استباقية تستند على نجاح تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي للحفاظ على استمرار المكتسبات والنتائج الإيجابية التي حققها الاقتصاد المصري، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها كل دول العالم.

طارق عامر: مدة البرنامج الجديد مع صندوق النقد عاماً واحداً

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، إن الاتفاق الجديد مع صندوق النقد الدولي ستكون مدته عاماً واحداً، موضحاً أن احتياطيات البلاد تستطيع تحمل صدمات كورونا لمدة عام أو عامين على الأقل.

وأشار عامر في مؤتمر صحفي مع رئيس مجلس الوزراء المصري، إلى أن قطاع البنوك في مصر قوى واستطاع المواجهة في ظل هذه الأزمة، موضحاً أن اليوم هناك رؤوس أموال في البنوك تساوى 450 مليار جنيه.

نائب المحافظ: الاتفاق مع «النقد الدولي» لم تُحدد قيمته

قال رامي أبو النجا، نائب محافظ البنك المركزي المصري، إنه يتم الاتفاق حول قيمة التيسير المالي الجديد المزمع عقده مع صندوق النقد الدولي، والذي سيكون بفائدة ميسرة وبسيطة للغاية.

وأضاف أبو النجا، أن المفاوضات لا تزال جارية مع صندوق النقد حول تفاصيل الاتفاق، والذي سينقسم إلى حزمتين ماليتين، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

صندوق النقد: النظر في طلب مصر سيتم خلال أسبوعين

توقعت كريستالينا جورجييفا، مدير عام صندوق النقد، أن يتم عرض طلب مصر بشأن الحصول على مساعدات من “أداة التمويل السريع” على المجلس التنفيذي للصندوق في غضون الأسبوعين القادمين.”

وقالت جورجييفا، في بيان أمس الأحد، إن اقتصاد مصر بفيروس كورونا، تأثر كما حدث في كثير من بلدان العالم ما ارتبط به من ركود اقتصادي، واضطراب في الأسواق المالية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.