مصر تترأس اجتماع الجمعية العامة العادية لاتحاد البورصات العربية “إلكترونيا”

ترأست مصر من خلال البورصة المصرية فعاليات اجتماعات الجمعية العامة العادية لاتحاد البورصات العربية والتي يترأسها د. محمد فريد صالح رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، الكترونياً، تماشياً من الإجراءات الاحترازية التي تتبناها دول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعرب د. أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عن تقديره لجهود اتحاد البورصات العربية في تنسيق القوانين والأنظمة المعمول بها في البورصات العربية، وتعزيز الاستثمار العربي وتوسيع قاعدته وتنويع أدواته.

وأكد أبو الغيط أن جامعة الدول العربية مستعدة لتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة لعمل اتحاد البورصات العربية للقيام بدوره، مؤكداً أن البورصات تلعب دوراً رئيسياً في دعم مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما دعا أبو الغيط قيادات اتحاد البورصات العربية إلى الاندماج بشكل أكثر في العمل العربي المشترك وذلك من خلال من خلال لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك وملتقى الاتحادات العربية النوعية المتخصصة.

وكشف عن أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي دعا مؤسسات التمويل الدولية وشركاء التنمية لتخفيض عبئ الديون على الدول العربية مع توفير قروض ميسرة لتعزيز قدرة الاقتصادات العربية على مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وقال د. محمد فريد رئيس اتحاد البورصات العربية ورئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، خلال كلمته، إن استراتيجية عمل الاتحاد تحت رئاسة البورصة المصرية ارتكزت على عدة محاور رئيسية أهمها العمل على وضع الاتحاد على مسار مستقر على الأجل الطويل عبر صياغة سياسات وحلول تسهم في تطوير وتنمية أعماله وأنشطته وذلك لتعزيز وتسهيل الاستثمارات العربية البينية في الأوراق المالية، وكذا تطوير منصة دائمة لتبادل الآراء بين كافة الأطراف ذات الصلة.

كما أكد على أن الفترة المقبلة ستشهد استكمال الجهود الرامية لبناء قدرات البورصات العربية على نحو يسهم في زيادة تنافسيته وتكامل أنشطتها وخدماتها وكذا تطوير وتنسيق كافة القواعد المنظمة للقيد والتداول، مع العمل على تبسيط وتسهيل إجراءات الاستثمار.

وذكر د. فريد أن القيادات التنفيذية للبورصات العربية أظهرت مرونة كبيرة في التعامل مع الاضطرابات التي شهدتها الأسواق خلال الفترة الماضية أخرها جائحة كورونا، حيث كشفت الأزمات عن قوة وصلابة هذه أسواق المال العربية فلم تتوقف التداولات واستمر العمل بشكل مستقر ومتوازن وتمكن المستثمرين من الدخول والخروج من السوق.

واستكمالاً للجهود السابقة، تقود البورصة المصرية عملية تنسيق بشكل مبدئي مع كل البورصات لبحث مدى إمكانية تطوير أنظمة التكنولوجيا المالية المستخدمة في البورصات والشركات المدرجة وخاصة ما يعرف بـ ” KYC ” اعرف عميلك.

شملت الجهود أيضا تعديل النظام الأساسي وما تضمنه من استحداث لجان نوعية دائمة في هيكل الاتحاد، وكذا استحداث خمس لجان عمل في الاتحاد وهم لجنة المراجعة والحوكمة ولجنة التكنولوجيا المالية والابتكار ولجنة الاستدامة ولجنة المؤسسات المالية ولجنة تطوير قواعد العمل في أسواق المال.

شهدت الفترة الماضية توقيع مذكرتي تفاهم بين اتحاد البورصات العربية وكل من اتحاد البورصات الأفريقية (ASEA)، تهدف إلى تعزيز القدرات التنافسية للبورصات الأعضاء ودعم وتطوير أسواق رأس مال في المنطقة، بالإضافة إلى مذكرة تعاون مع هيئة التكنولوجيا المالية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا للتكنولوجيا المالية (MFTA)، وذلك سعياً منها لتعزيز دور التكنولوجيا المالية واستخدام التطبيقات التكنولوجية في أسواق المال العربية.

من جانبه قال رامي الدكاني الأمين العام لاتحاد البورصات العربية، خلال كلمته، إنه عمل مع مجلس الإدارة على تغيير وتعديل النظام الأساسي للاتحاد، وإعادة تشكيل أجهزة الاتحاد المختلفة، على نحو يسهم في تسهيل وتفعيل عملية اتخاذ القرار داخل الاتحاد.

وكشف الدكاني عن أبرز التطورات التي طرأت على الاتحاد تحت رئاسة مصر، ومنها القفزة الكبيرة للقيمة السوقية الإجمالية للبورصات العربية لتسجل 3,1 تريليون دولار خلال 2019 مقابل 1,1 تريليون دولار خلال 2018 مدفوعة باكتتاب شركة أرامكو السعودية في صفقة جمعة قرابة 26 مليار دولار، وأيضاً ارتفاع عدد الشركات المقيدة إلى 1662 شركة بإجمالي 15 اكتتاب خلال 2019، استحوذت قطاعات التكنولوجيا والأدوية على نصيب الأسد.

وخلال الاجتماع صدق أعضاء الجمعية العامة الحضور على محضر اجتماع مجلس الاتحاد السابق، وكذا الموافقة على البيانات المالية المدققة لعام 2019 وتقرير مراقب الحسابات، فيما تم استعراض التقرير السنوي للاتحاد عن عام 2019 وموازنة الاتحاد لعام 2020.

ويضم الاتحاد حالياً 21 عضواً يمثلون نحو 17 بورصة أوراق مالية وسلعية و4 شركات مقاصة، بالإضافة إلى العديد من شركات الوساطة المالية في المنطقة العربية، وبلغت عدد الشركات المدرجة 1662 شركة برأسمال يبلغ 3.1 تريليون دولار بنهاية 2019.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.