مستشار ترامب: الإدارة ترغب فى دعم إعانات البطالة الأمريكية

قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض “لاري كودلو” إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ترغب في دعم إعانات البطالة الأمريكية واستبدالها بسياسة مختلفة.

وصرح “لارى كودلو” في وقت سابق من هذا الأسبوع، بأن المبلغ الإضافي من مدفوعات الإعانة يحول دون البحث عن عمل أو العودة إلى الوظيفة السابقة.

وكان تشريع إغاثة فيروس كورونا الفيدرالي المصمم لمواجهة تداعيات الوباء في مارس الماضي، سمح بتلقي العاطلين عن العمل في الولايات المتحدة إعانة إضافية بقيمة 600 دولار أسبوعياً بالإضافة إلى المبلغ الأساسي البالغ 370 دولاراً.

ومن المقرر أن ينتهي هذا المبلغ الإضافي بعد 31 يوليو، وهو ما قد يؤدي لانخفاض حاد في التدفقات النقدية التي يحصل عليها حوالي 30 مليون شخص حالياً يستفيدون من هذا البرنامج.

وبلغ معدل البطالة في الولايات المتحدة 13.3 % بنهاية شهر مايو الماضي، متراجعاً من مستواه المسجل في أبريل عند 14.7 %.

وذكر مدير المجلس الاقتصادي الوطني “كودلو” أن الرئيس يبحث في إجراء إصلاحي من شأنه الاستمرار في تقديم نوعاً من المكافأة للعودة إلى العمل، ورغم أنه لن يكون بالحجم نفسه، لكنه سيخلق حافزاً للعمل”.

ومع ذلك، لم يقدم “لاري كودلو” بالتفصيل الشكل المحدد بشأن مكافأة العودة إلى العمل.

على جانب آخر، صرح السيناتور الأمريكي “روب بورتمان” أنه قد يتم استبدال الشيكات الأسبوعية البالغ قيمتها 600 دولار بمدفوعات مؤقتة تبلغ 450 دولاراً في الأسبوع لأولئك الذين يعودون إلى العمل.

وستكون الـ450 دولاراً بالإضافة إلى أجر العمال الأمريكيين.

فيما يعتقد السيناتور “كيفين برادي” أنه يمكن السماح للعمال الذين يقبلون عرض عمل بالحفاظ على أسبوعين بقيمة 600 دولار من إعانات البطالة الإضافية، ما يعني مكافأة توظيف بقيمة 1200 دولار.

بيد أن كلا الاقتراحين تنتهي صلاحيتهما في 31 يوليو، وهو نفس تاريخ انتهاء مبالغ الإعانة الإضافية

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.