“محمد جابر”: أزمة كورونا جعلت الذهب يرتفع عالمياً خلال الأربعة أشهر الماضية

قال محمد جابر المحلل الفني بشركة إف إكس بير أكاديمي، في تصريحات خاصة ل “إي بي سي بورصة”، إنه بشكل عام، يُعتبر الذهب ملاذ آمن يعيش ويتغذى على الكوارث والأزمات العالمية، مثل أزمة فيروس كورونا التي عصفت باقتصاديات دول العالم.

وأضاف جابر، إن الأزمة التي يعيشها العالم حاليا “فيروس كورونا”، هي التي جعلت سعر الذهب يتجه إلى الارتفاع عالمياً خلال الأربعة أشهر الماضية، دون أي هوادة أو تهاون في استغلال الفرصة واستغلال الكوارث اللي حدثت بسبب كورونا.

وتابع، حتى الآن ما زال الذهب في اتجاهه الصاعد إلى حين ميسرة، ولكن رقميا، فإنه يوجد بعض الأرقام بالنسبة سعر الأوقية، والتي يجب على المستثمرين والمحللين وضعها في الاعتبار، وأن هذه الأرقام تشير إلى دلائل مسبقة بهبوط الذهب.

وأكد جابر، إنه في حالة هبوط الأسعار العالمية للذهب، سوف نشاهد سلوكه السعري، والذي من الممكن حينها يستهدف ١٨٢١ ثم ١٨٠٥ دولار للأوقية.

وأضاف المحلل، بعد ذلك تتوقف عمليات البيع إلى أن يتم مراقبة الاسعار وصولاً الى ١٧٨٥ دولار للأوقية، مؤكداً على أن تلك المنطقة التي تتراوح بين ١٨٠٥ إلى ١٧٨٥ دولار، سوف نكتفي بالمشاهدة فقط لمتابعة تحركات الذهب.

ويتوقع المحلل، بعد كسر حاجز سعر ١٧٨٥ دولار للأسفل، سوف تعود مرة أخرى عمليات البيع باستهداف ١٧٥٠ دولار للأوقية، ثم بعد كسر حاجز سعر ١٧٥٠ دولار، سوف نتجه للبيع باستهداف ١٧١٠ دولار للأوقية، وأضاف حينها يتم التأكُد من هبوط السعر العالمي للذهب الى أهداف أبعد.

وأكد المحلل على أن كل هذه التوقعات مرهونة بكسر المستويات الهامة المذكورة أعلاه بالنسبة لسعر الأوقية عالميا، أما عن الدولار الأمريكي، قال جابر، أن الدولار واصل الهبوط مقترباً من أدني مستوياته خلال شهر مارس الماضي من العام الحالي

وأضاف المحلل، أن الدولار الأمريكي يتأثر بعوامل عدة سلباً وإيجاباً، ولكن العامل الأبرز يكمن في تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.

واستكمل حديثه قائلاً، من الممكن أن نشاهد تصريح جديد من الرئيس “دونالد ترامب”، وخاصة التصريحات المعتادة، والتي تؤثر غالباً بالإيجاب على العملة الخضراء، واحتمالية عودته بقوته المعهودة في تحريك الاسواق.

وتابع المحلل، متوقعا من رؤية فنية، إننا سوف نشاهد الدولار عند مستويات مثل 94، وبالتحديد عند 94.15، وسوف تكون نقطة العودة بالنسبة للدولار من جديد الى اتجاهه الصاعد، ولو على سبيل الصعود المؤقت، كنوع من التصحيح، ولكنه سوف يكون صحوة مُعتبرة للدولار الأمريكي.

قائلاً، باختصار شديد، الهبوط مستمر والمنطقة المحتملة للارتداد للأعلى تبدأ من 94.50 إلى 94.15 بالنسبة لمؤشر الدولار.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.