محمد العريان: وضع الاقتصاد البريطاني هش للغاية.. والحكومة توقظ وحش التدهور

منه محمد

منه محمد

قال محمد العريان كبير المستشارين الاقتصادين لمجموعة أليانز، إن المملكة المتحدة يجب أن تتراجع عن وعودها بخفض الضرائب.

في إشارة إلى تدخل آخر في السوق في 11 أكتوبر من قبل بنك إنجلترا، قال محمد العريان في مقابلة مع راديو بي بي سي، إن المملكة المتحدة “في وضع هش للغاية” خاصةً عند حديث بنك إنجلترا عن الاستقرار المالي، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت”.

يأتي ذلك، بعد أن حذر بنك إنجلترا المركزي من “مخاطر مادية” على استقرار المملكة المتحدة بسبب انخفاض أسعار السندات الحكومية – وهي أداة رئيسية تجمع بها الحكومة الأموال، والتي يُنظر إليها عادةً على أنها من بين أكثر الاستثمارات أماناً.

وأدى القلق إلى قيام البنك بالإعلان عن برنامج لشراء بما تصل قيمته إلى 5 مليارات جنيه إسترليني من السندات الحكومية المرتبطة بالمؤشر يومياً حتى يوم الجمعة المقبل 14 أكتوبر.

وفي اليوم السابق، ضاعف البنك بالفعل إجمالي المبلغ اليومي للسندات التي يمكن أن يشتريها إلى 10 مليارات جنيه إسترليني بعد إعلانه عن برنامج شراء السندات في 28 سبتمبر.

وظهر عدم الاستقرار في البداية بسبب الميزانية المصغرة للمملكة المتحدة. إذ قال محافظ بنك إنجلترا السابق، مارك كارني، إن الأسواق ترسل رسالة واضحة إلى حكومة المملكة المتحدة “بأن هناك حداً للإنفاق غير الممول والتخفيضات الضريبية غير الممولة في هذه البيئة”.

وأوضح العريان أنه عندما يصبح العائد، أو سعر الفائدة على السندات الحكومية، غير منظم، يبدأ سوق الرهن العقاري في مواجهة المشاكل، مما يدفع الناس إلى القلق بشأن مستقبلهم الاقتصادي.

“لذا فهم يبدأون في تغيير سلوكهم، وإذا لم تكن حريصاً، فلن يقلق الشخص العادي فقط بشأن ما إذا كان أطفالهم يمكن أن يكونوا في وضع أفضل في المستقبل، بل سيقلقون بشأن ما إذا كان بإمكانهم الحفاظ على مستوى معيشتهم الآن. وبعد ذلك يمكنك إطلاق العنان لوحش التدهور الاقتصادي المعزز ذاتياً للعمل والذي من الصعب جداً عكسه”.

وأضاف محمد العريان أن المملكة المتحدة بحاجة إلى “العودة إلى السبب الأول”، لأن السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في رأيه هو إعلان الحكومة عن تخفيضات ضريبية كبيرة للغاية غير ممولة.

وقال: “ما عادوا إليه يؤثر فقط على حوالي 5% مما تم الإعلان عنه. ولا أرى بديلاً، لكن الحكومة تقول “لن نخفض الضرائب الآن وقد نخفضها في المستقبل”. والبديل الذي تم الحديث عنه – تخفيض الإنفاق للتعويض عن التخفيضات الضريبية – هذا البديل من شأنه أن يتسبب في الواقع في ضرر كبير ولن تبتلع الأسواق البديل المتمثل في خفض الإنفاق. الحكومة بحاجة إلى التراجع عن وعودها بخفض الضرائب”.

بالإضافة إلى ذلك، يقترح العريان إعادة الخفض الأساسي لضريبة الدخل، لأن “هذا هو الثمن المكلف حقاً”.

وقال: “تدخل بنك إنجلترا، وهذا تناقض مع سياساته الخاصة بمكافحة التضخم من أجل تحقيق الاستقرار في الأسواق. ولم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تعود اضطرابات السوق، لكن الحكومة، يجب أن تعود إلى أساسيات المشكلة”.

ولا يثق العريان كثيراً في أن الناس يعتقدون عموماً أن التخفيضات الضريبية في حد ذاتها ستشجع النمو، “ومن المؤكد أنها لن تحفز النمو في خضم الاضطرابات المالية.

إن ما يحفز النمو هو الإصلاحات الهيكلية التي تهدف إلى زيادة الإنتاجية وتهدف إلى اقتصاد أكثر كفاءة”. وقال الخبير الاقتصادي: “هؤلاء يجب أن يبقوا وعلى الحكومة ألا تهددهم بالسعي وراء شيء آخر يتسبب في اضطراب مالي”.

وتوقع محمد العريان أن تظل الأسواق “متوترة” مع استمرار ارتفاع أسعار الفائدة، واضطراب أسواق الرهن العقاري وسط تراجع ثقة المستهلك والأعمال. “كل هذا لا يعني في النهاية فقط انخفاض النمو الفعلي، ولكن أيضاً انخفاض النمو المحتمل. وهذا يتعارض مع ما تحاول الحكومة القيام به”.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.