محللون:يكشفون أثر أزمة كورونا على سعر صرف الجنيه مقابل الدولار

أكد خبراء لـ«إيه بي سي بورصة» بأنه رغم الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، إلا أن الجنيه المصري حافظ على استقراره.

وقال إيهاب يعقوب خبير أسواق المال، إن الدولة اتخذت قبل أزمة فيروس كورونا المستجد إصلاحات إقتصادية قوية، وتمثلت فى مجموعة إجراءات غير مسبوقة ترتب عليها قوة إقتصادية فى مواجهة الأحداث العالمية، مضيفاً إلى ذلك الاتفاقيات التجارية مع الصين ولأول مرة التعامل باليوان الصينى مما قضى على هيمنة الدولار.

وأضاف «يعقوب»، أن وقف استيراد بعض السلع كما سبق الأحداث العالمية عدة تخفيضات لأسعار الفائدة مما أدى إلى بداية إنتعاش إقتصادي، وضخ سيوله كبيره بالاسواق أدت تلك الإجراءات إلى إرتفاع الجنيه مقابل الدولار مسجلاً 15.6.

ولفت خبير أسواق المال، إلى أن توفير السلع وإنتظام الخدمات، وتوقف حركة التجارة العالمية والنقل رغم الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا إلا أن الجنيه حافظ على هذا الاستقرار.

ومن جانبه أعرب سمير رؤوف الخبير الإقتصادي، عن أن فيروس كورونا المستجد أثر علي الإقتصاد العالمي بشكل غير مسبوق، حيث تضرر مجموعة كبيرة من القنوات الاقتصادية حول العالم، مما عكس تدهور شديد في اسعار حركة الاسهم والسندات، ووقف حركة السياحة والطيران، وتضرر أسعار النفط بشكل كبير.

 وأكد الخبير الاقتصادي، على تعرض أسعار العملات على مستوى العالم لضعف شديد لأغلب الاقتصادات المتقدمة والناشئة بنسب متفاوته، فيما حقق الجنيه المصرى ارتفاع طفيف خلال أزمة كورونا بنسبة 2% و تعتبر النسبة الأقل على مستوى العالم.

 وأشار «رؤوف»، إلى أن قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة 3% مره واحده في خطوه غير مسبوقه، من المفترض أن يقلل الإقتراض ويشجع الإنفاق ثم يعزيز حالة الاقتصاد التي توقفت به اجزاء مهمه لمصادر العملات الاجنبية فى مصر مثل السياحة و تحويلات المصرين من الخارج.

 كما أوضح بأن البديل لتقليل الأثار الناتجة عن تضرر الاقتصاد هى زيادة حركة التصدير في المواد الغذائية و تقليل الاستيراد كمصدر للحفاظ على الاحتياطي النقدي و دعم آخر من صندوق النقد الدولي بطلب جديد لمواجه الازمة للحفاظ علي استقرار سعر الصرف للعملة مقابل الجنية المصري.

وشدد الخبراء بضرورة تخفيض أسعار الفائدة على الشهادات والودائع والاستيراد للمواد الضرورية وليس لها بدائل من المنتجات المصرية و زيادة التصديد بشكل عام للمحافظة علي تدفق العملات الاجنبية ومراقبة الاسواق ومنع حجب السلع وضرورة البدء فى تخفيف إجراءات الحظر وسط ضوابط لعودة الحياة الاقتصادية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.