وذكرت الصحيفة – في تقرير على موقعها الإلكتروني – إلى أن الحكومة تعتقد أن هناك مساحة كافية في القيود الاجتماعية والصحية المفروضة حاليا لإعادة المزيد من الناس إلى أعمالهم، مضيفة أن الحكومة البريطانية تشجع الشركات على إعادة فتح أبوابها مرة أخرى.

وأشارت إلى أن سلسلة مطاعم “ماكدونالدز” وشركات البناء والحديد “بيرسيمون” و”بريتيش ستيل” من الشركات التي أعلنت مؤخرا أنها ستعود إلى العمل رغم الحجر الصحي في البلاد، وذلك ضمن عدد متنامي من الأعمال التجارية يتبعون النهج نفسه.

وأوضحت الصحيفة أن ذلك جاء بعد تلقي الوزراء البريطانيين تأكيدات من المستشاريين العلميين بأن بريطانيا بحلول منتصف مايو المقبل ينبغي أن تكون في موقف يسمح لها ببدء رفع قيود الحجر الصحي، فيما يجمع فريق من الخبراء تقريرا مفصلا حول إمكانية وتداعيات عودة العمل على أن يتم رفعه إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال الأسبوع المقبل.

ونوهت الصحيفة بأن بيانات جديدة كشفت عن أن عددا متزايدا من البريطانيين يغامرون بالخروج إلى المحلات والمتنزهات وأماكن العمل مع تزايد استياء البلاد من البقاء في المنزل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الحكومة البريطانية، دون الكشف عن هويته، قوله إن “إذا التزم الناس بالقواعد واتبعوا تعليمات التباعد الاجتماعي ، سنكون أكثر من سعداء بعودة الأعمال التجارية على هذا الأساس”.