على سعيد: الاقتصاد العالمي يمر بأسوأ ركود منذ الكساد الكبير

قال”على سعيد” الباحث الاقتصادى لـ “إي بي سي بورصة” إن الثالوث الدولي يرى أن الاقتصاد العالمي يمر هذا العام بأسوأ ركود تَعَرَّض له منذ سنوات “الكساد الكبير”، متجاوزاً في ذلك كل تداعيات الأزمة المالية العالمية منذ 10 سنوات.

“سعيد” الاقتصاد العالمى من المتوقع تعافيه جزئيًا فى عام 2021

وأضاف “سعيد” أن من المتوقع أن يتسبب “الإغلاق العام الكبير” وهو مسمي البنك الدولي  في انكماش النمو العالمي بشدة، ومن المتوقع حدوث تعافٍ جزئي في عام 2021، مضيفاً أن يصبح النمو أعلى من معدلات الاتجاه العام، ولكن مستوى إجمالي الناتج المحلي سيظل أدنى من الاتجاه العام في فترة ما قبل الفيروس، مع قدر كبير من عدم اليقين حول مدى قوة التعافي.

ومن المرجح، أن تكون نتائج النمو أسوأ بكثير، وسيحدث هذا إذا استمرت الجائحة وإجراءات الاحتواء مدة أطول، أو وقع ضرر أكثر حدة على اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، أو استمر تشديد الأوضاع المالية، أو إذا ظهرت آثار غائرة واسعة النطاق بسبب إغلاق الشركات واستمرار البطالة>

الاقتصاد العالمى سيشهد انكماشًا حادًا بواقع 3% فى 2020

أوضح”سعيد” أنه من المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي انكماشا حادا بواقع3% في عام 2020، وهو أسوأ بكثير مما ترتب على الأزمة المالية العالمية في 2008-2009 وتعتبر ايطاليا هي اكثر الدول المتضررة في العالم حيث ستحقق معدل نمو -9% ويليها اسبانيا -8%2020.

كما يتوقع البنك بشان التحويلات المهاجرين أن تنخفض التحويلات العالمية على نحو حاد بحوالي 20% في 2020 حيث بلغت مايزيد عن 550 مليار دولار 2019وذلك  بسبب الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا وتدابير الإغلاق العام الكبير.

ويرجع الانخفاض المتوقع، الذي سيكون أكبر انخفاض في التاريخ الحديث، إلى حد كبير إلى انخفاض أجور ومعدلات توظيف العمالة المهاجرة، وهي الشريحة الأكثر تعرضًا لفقدان الوظائف والأجور في أي أزمة اقتصادية في البلد المضيف.

التجارة العالمية: تحدد نطاق تراجع حجم  التجارة العالمى فى 2020

ووضعت منظمة التجارة العالمية نطاقا واسعا للتراجع في العام الحالي في حجم التجارة العالمي،2020 ليتراوح بين 13 و32%،  قائلة إنه لا تزال هناك ضبابية تكتنف التأثير الاقتصادي للأزمة الصحية غير المسبوقة.

كما من المتوقع أن تتغير سلاسل التوريد العالمية وأن يتم تخفيض الاعتماد علي الصين بحيث يتم عمل إنتاج متوازن بحيث لايكون عرضة لاي أزمات اقتصادية أو صحية أو سياسية، مضيفة أنه بالنسبة لعام 2021 فإنها تتوقع انتعاشا يتراوح بين 21 و24%، مع توقف النتيجة بشكل كبير على مدة التفشي وفعالية ردود الأفعال على صعيد السياسات.

“الانكتاد” الاستثمار الأجنبى المباشر سيشهد انخفاض بنسبة تتراوح بين 30%  و 40% هذا العام

وأشار”سعيد” إلى أن الانكتاد تتوقع أن ينخفض الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي يبنسبة ما بين 30% و40% خلال الفترة 2020-2021 بعدما كان 1,3 تريليون دولار عام 2018.

وبالنسبة للسياحة تقدر المنظمة العالمية للسياحة ان عدد السياح الدوليين سينخفض بنسبة 3%2020 بعدما كان متوقع النمو بنحو 3%في نفس العام ,بلغ عدد مستخدمين في تطبيق بنفت 250 الف مستخدم وهو تطبيق متخصص لتسيهل عمليات الدفع رقميا وارتفعت مبيعات التطبيقات الالكترونية في الهواتف الذكية (أبل)بمعدل 690 مليون دولار امريكي و360مليون دولار امريكي في الهواتف بنظام أندرويد، بالإضافة إلى أن ذلك الاغلاق العام الكبير سيؤثر إيجابياً علي التغير المناخي، وذلك بسبب تخفيض الانبعاثات الحتمي لمدة 3شهور بسبب الإغلاق العالمي.

“النقد الدولى” مصر من المتوقع احتلالها المركز السادس عالمياً ضمن 18 دولة ستشهد نموا اقتصاديا هذا العام

قال “سعيد” أن مصر قامت بتطبيق برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي حصلت مصر بمقتضاه علي 12 مليار دولار علي هيئه قرض وقد تحسنت كل موشرات الاقتصاد الكلي، وهو الأمر الذي يؤكد نجاح مصر في تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تبنته على مدار السنوات الأربع الماضية

وتوقع “صندوق النقد الدولي” بأن مصر الدولة الوحيدة بالمنطقة المتوقع نمو اقتصادها عام 2020 بالرغم من أزمة كورونا،  حيث يري صندوق النقد أن معدل النمو في مصر سيصل ال 2%عام 2020 ويرجع ذلك لمشروعات البنية التحتية من شبكة طرق والكباري التي تعمل حتي الآن واستمرار عمل شركات المقاولات، متوقعاً أيضاً احتلالها المركز السادس عالمياً ضمن 18 دولة فقط ستشهد نمواً اقتصادياً عام  2020.

ولفت الصندوق أن اكبر دولة في النمو هي أوغندا بمعدل 3,5% مشيداً في الوقت نفسه بالإجراءات التي تتخذها الدولة لاحتواء الآثار الاقتصادية لتلك الأزمة مثل الإعانات الاجتماعية (500ج)كل شهر لمدة 3شهور وتخفيض اسعار الفائدة بواقع 3% وخفض سعر الغاز الطبيعي للصناعة عند 4,5 دولار لكل مليون وحدة حرارية وخفض اسعار الكهرباء للجهد العالي والفائق، ووقف تصدير الكمامات والكحول لمدة 3 شهور.

كما توقعت موسسة “فيتش” أن ينمو الاقتصاد المصري بمعدل 5,4%في 2020 وهو معدل عالمي في ظل الأزمة الراهنة.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.