الصندوق السيادي المصري

عاجل.. صندوق مصر السيادي يعيد ترتيب أولوياته عقب “كورونا” مركزًا على 6 قطاعات

يرصد “إيه بي سي بورصة” أهم ما كشفه رئيس صندوق مصر السيادي، أيمن سليمان، من إعادة ترتيب أولويات الصندوق عقب أزمة انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى إعطاء أولوية حاليا لقطاع الخدمات الصحية والتصنيع الدوائي والغذائي والزراعة والقنوات المالية والشمول المالي واللوجسيات والبنية الأساسية على الترتيب.

وأوضح سليمان، خلال مائدة مستديرة عبر تقنية تطبيق “زووم”، أنه تم تغير اسم الصندوق من “ثراء” إلى صندوق مصر السيادي؛ لإعلاء اسم مصر.

صندوق مصر السيادي يخطط لاختراق نشاط التكنولوجيا المالية وتصديرها لأفريقيا

كشف أيمن سليمان، الرئيس التنفيذى لصندوق مصر السيادى، أن الصندوق يعتزم تخصيص جزء كبير من موارده خلال الفترة المقبلة لاقتحام نشاط الخدمات والتكنولوجيا المالية، لما يحتويه ذلك النشاط على فرص استثمارية جاذبة جعلته قطاعًا مصنفًا عالميًا.

وأضاف أن الصندوق دخل في مفاوضات مع مستثمرين لاستغلال قدرات مصر بقطاع التكنولوجيا المالية “fintech”، لافتًا إلى أن مصر تمتلك كل المقومات لإطلاق الاقتصاد الرقمي بشكل فوري.

وأوضح الرئيس التنفيذى لصندوق مصر السيادى، أن أحد مستهدفات الصندوق من نشاط الخدمات المالية هو استغلال فرص تصدير المقومات المصرية في التكنولوجيا المالية إلى دول القارة السمراء.

و”مصر السيادي” هو صندوق ثروة سيادية أنشئ بموجب القانون رقم 177 لسنة 2018 لتنقل إليه ملكية الأصول غير المستغلة بالدولة، بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية للدولة، ويشكل مجلس إدارة الصندوق بقرار من رئيس الجمهورية ويرأس مجلس إدارته وزير التخطيط بخلاف المدير التنفيذي للصندوق.

ووفقا لوزيرة التخطيط هالة السعيد، فإن هدف الصندوق هو إدارة واستغلال الأصول الدولة، ويمنح القانون المنشئ للصندوق الجديد حق تأسيس صناديق فرعية بمفرده أو بالمشاركة مع الصناديق العربية.

صندوق مصر السيادي يتفاوض مع مستثمرين للشراكة بقطاعات الرعاية الصحية والأمن الغذائي

وقال سليمان، إن الصندوق يُجري مفاوضات مع مستثمرين خلال الفترة الراهنة للدخول في شراكات جديدة لاستغلال أصول الدولة المختلفة بما يحقق عوائد استثمارية ضخمة للاقتصاد المحلي.

وأضاف أن أولويات القطاعات التي تستحوذ على اهتمام المستثمرين عقب التغيرات التي طرأت على الاقتصاد العالمي عقب انتشار جائحة كورونا، تمحورت في الأمن الدوائي والغذائي والرعاية الصحية.

وأوضح الرئيس التنفيذى لصندوق مصر السيادي أن الشراكات التي يسعى الصندوق لتنفيذها ستساعد في إزالة ديون وأعباء مالية ضخمة من على كاهل ميزانية الدولة، بالإضافة الى ضخ أموال جديدة في الاقتصاد المحلي.

وأشار إلى أن الصندوق بدأ بالفعل تنفيذ شراكات بمجال الرعاية الصحية بالاشتراك مع صندوق كونكورد عبر تأسيس صندوق للرعاية الصحية، مشيرًا إلى أن مصر لديها فرص كبيرة في القطاعات التي تستحوذ على اهتمام المستثمرين.

يُذكر أن صندوق مصر السيادي وشركة إدارة الاستثمارات كونكورد إنترناشيونال إنفستمنتس، ومقرها نيويورك، قد أعلنا في مطلع شهر مايو، عن توقيع مذكرة تفاهم (MOU) تتضمن تعاون الكيانين لتأسيس شركة مشتركة لإدارة صندوق متخصص في قطاع الرعاية الصحية يستثمر بشكل أساسي في مصر وكذلك الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويبلغ حجم الصندوق المستهدف 300 مليون دولار كمرحلة أولية ويهدف إلى تعظيم قيمة الأصول على المدى الطويل من خلال الاستفادة من فرص الاستثمار المباشر في مصر، كما سيعمل كمحفز لجذب استثمارات أجنبية مباشرة كبيرة وكذلك خلق فرص الاستثمار المشترك في مشاريع أخرى ضخمة.

وأنشئ الصندوق بموجب القانون رقم 177 لسنة 2018 لتنقل إليه ملكية الأصول غير المستغلة بالدولة بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية للدولة، يشكل مجلس إدارة الصندوق بقرار من رئيس الجمهورية ويرأس مجلس إدارته وزير التخطيط بخلاف المدير التنفيذي للصندوق.

ووفقا لوزيرة التخطيط هالة السعيد، فإن هدف الصندوق هو إدارة واستغلال الأصول الدولة، ويمنح القانون المنشئ للصندوق الجديد حق تأسيس صناديق فرعية بمفرده أو بالمشاركة مع الصناديق العربية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.