محمود شكري

«شكري» تخفيض موديز نظرتها المستقبلية لسلبية له تأثير على الأسواق الخليجية

قال محمود شكري الرئيس التنفيذي لمجموعة AMS للاستثمار، إن إنخفاض معظم الأسواق العربية والخليجية جاء بسبب حالة الترقب التي تشهدها الأسواق وأثرت على تعاملات المستثمرين مع بداية تغير النظرة التشاؤمية للجائحة العالمية وطريقة التعامل معها، موضحاً بأنه على الرغم من ارتفاع اعداد الحالات المصابة في دول الخليج، الا أن الحكومات وجهت إلى الفتح الجزئي للاقتصاد وإعادة تدوير عجلة الانتاج.

وأضاف الرئيس التنفيذي لـ«إيه بي سي بورصة»، بأن تخفيض وكالة موديز للتصنيف الائتماني، والتي اتجهت ولأول مرة منذ عقود إلى تحول نظرتها المستقبلية للاقتصاد الخليجي بشكل عام والسعودي بشكل خاص إلى سلبية، فضلاً عن تباطؤ معدلات النمو العالمي، فالاقتصاديات الخليجية وخاصة المعتمدة كلياً على البترول لم ينفعها مخزونها الكبير من البترول لطالما لم تجد له مشتري، وتوقف حركة التجارة العالمية وانحصار الاستهلاك العالمي، قد يشل وبشكل كبير الدول احادية الدخل(البترول).

وأوضح «شكري»، أن إتجاة الحكومة لحزمة من الاجراءات الداعمة للاقتصاد بشكل عام وسوق المال بشكل خاص، له اثر واضح على سوق المال، خاصه خلال تعاملات شهر أبريل، حيث شهدت الأسواق الخليجية حالة من التذبذب بسبب ارتفاع حالات الاصابات في تلك الدول واستمرار غلق الاسواق والحظر الملي لبعض مناطق خاصة في المملكة العربية السعودية.

ولفت الرئيس التنفيذي، إلى أن انحصار الطلب العالمي، أدى إلى رفع السعودية انتاجها مما زاد المعروض وأثر بشكل كبير علي أسعار النفط، وخاصاً أسعار أسهم قطاع البتروكيماويات، مؤكداً على أن الانخفاض الكبير في سوق المال بمستهل شهر مايو، جاء بعد تصريحات وزير المالية السعودي، مما أدى إلى حالة من الهلع البيعي لينخفض السوق بأكثر من 5% في مستهل جلسات شهر مايو الجاري.

وأشار إلى أن انخفاض معدلات النمو لم تظهر اثرها في الربع الثاني من العام الجاري، وسيظهر تباعاً اثره السلبي على معظم الشركات في سوق المال في الربع الثاني وقد يؤدي إلى مزيد من الانخفاضات في الأسواق مالم تجد منظمة الصحة العالمية وقت محدد لإعلان علاج قاطع للفيروس، وتحديد وقت لإنهاء هذه الجائحة.

كما يظل سوق المال هو العاكس والمؤشر للاقتصاد وأكثر المتضررين من هذه الأزمة العالمية، أما من الناحية الفنية، تظل الأسواق تتحرك بشكل عرضي مائل للهبوط، حتى ظهور أخبار إيجابية عن موعد لإنتهاء الأزمة، حيث لا يحترم الأسواق أي دعوم أو مقاومات في الازمات.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.