شريف عثمان: “جراند بلازا” تخطط للتوسع في العلمين والعاصمة الإدارية والسخنة

جهود الدولة بطفرة تنموية .. جعلت السوق المصرى  جاذبا

ندرس إقامة مشروعات غير سكنية ونركز على القطاع الطبي

600 مليون جنيه مبيعات مستهدفة خلال العام الجاري

35% من مبيعاتنا للمصريين العاملين بالخارج .. وتحديدا من السعودية والإمارات

قال المهندس شريف فاروق عثمان رئيس مجلس إدارة شركة جراند بلازا للاستثمار العقارى إن السوق العقارية المصرية جاذبة للطلب العام بسبب الطفرة التنموية المبذولة به من قبل الدولة والقطاع الخاص ، إلى جانب انخفاض أسعار العقارات المصرية بالمقارنة مع الدول الأخرى .

وأشار إلى أن الأزمة الموجودة بالسوق العقارى مصدرها ارتفاع سعر تكلفة مواد البناء والتنفيذ بشكل ملحوظ مما أدى إلى ارتفاع تكلفة بناء الوحدة السكنية وبالتالى أصبحت أسعار الوحدات أغلى من المطلوب، مما دفع بعض الشركات إلى تقديم بعض التسهيلات فى الدفع ومدد السداد التى تصل إلى 12 و14 سنة .

مما دفع بعض الشركات لزيادة فترات التقسيط ، التى تسببت فى فجوة تمويلية وتأخر فى مواعيد الاستلام المقررة، مع زيادة سعر الوحدة  مما أدى إلى ركود بالسوق.

أما بالنسبة للعاصمة الإدارية فتم دراسة الدخول بها ولكن بمشروع طبى أوتجارى وذلك لعدم التركيز على الشق السكنى بهدف تنوع  محفظة الشركة ، كما نقوم فعلياً بدراسة فكرة الشراكة سواءً مع الحكومة أومع مستقبل سيتى.

وأضاف لدينا خطة للمشاركة في العديد من المعارض ولكن حدثت بعض التأجيلات لبعض المعارض الخارجية بسبب انتشار فيروس كورونا وبالتالى أصبح الوضع غير واضح بالنسبة لتلك المعارض.

وفيما يخص التمويل أوضح أننا لم نحصل على أى قروض ولكن ما حدث هو تخصيم لمحفظة الأوراق التجارية عن طريق شركات التمويل العقارى بقيمة 60 مليون جنيه من البنك العقارى وشركة الأولى للتمويل العقارى.

ومن الخبرات المتراكمة بالسوق قدم المهندس شريف عثمان نصيحة للمطوريين مفادها عدم الدخول فى مشاريع متعددة أكثر من الإمكانيات المتوفرة ، و تعمل على أساس هذه الإمكانيات من أجل الاستمرار والنمو السليم، القائم على دراسة حقيقية وسليمة .

وتوقع عدم زيادة الأسعار خلال الفترة القادمة خاصة بعد تقليل نسبة سعر الفائدة بالبنوك واستقرار أسعار مواد البناء والتنفيذ ، لافتًا إلى أن العائد على الاستثمار في العقارات داخل السوق المصرية مرتفع إلا أنه يختلف من شركة لأخرى.

وأضاف في حواره لـ” ايه بى سي بورصة” ، أن الشركة تخطط للتوسع خلال المرحلة المقبلة، حيث تدرس العديد من الفرص الاستثمارية في مناطق مثل العلمين الجديدة والعين السخنة، عبر إقامة مشروعات ساحلية، إلى جانب العاصمة الإدارية الجديدة والتي تدرس الشركة دخولها بمشروعات غير سكنية.

وتابع أن الشركة ترى أن تنويع محفظة المشروعات بات أمرا ضروريا لمواجهة أي تغيرات قد تطرأ على السوق أو الطلب، وذلك بما يضمن استمرار العائدات في حالة تباطؤ الطلب على شريحة معينة أو قطاع معين، لافتا إلى أن الشركة تدرس مشروعات إدارية وتجارية وطبية في العاصمة الإدارية.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات خلال العام الجاري بنحو 600 مليون جنيه، وذلك بالعمل وفق السياسة التسويقية التي تعتمد عليها عبر فريق التسويق التابع لها، إلى جانب التعاقد مع عدة شركات تسويق أخرى.

ولفت إلى أن الشركة نجحت في تسويق مرحلتين من المراحل الست للمشروع، حيث وقعت اتفاقًا مع شركة التعمير والإسكان، تحصل بموجبه الأخيرة على المرحلة الخامسة بالكامل والتي تضم نحو 1200 وحدة، كما حققت الشركة معدلات بيعية جيدة بالمرحلة الأولى من المشروع، موضحا أن المرحلتين الأولى والخامسة تمثلان نحو 50% من إجمالي وحدات المشروع.

وأكد أن التمويل الخاص بالمشروع منفصل عن باقى المشاريع الأخرى وهذه نقطة هامة وأطالب بتعميم هذه الميزة على جميع المطورين العقاريين، وغالباً سيتم إدراجها ضمن قانون التطوير العقارى قريباً، لانه لابد وأن يكون التمويل لأى مشروع منفصل عن أى مشروع آخر حتى لا يعيق تنفيذ المشاريع الآخرى.

وأشار إلى أننا نعتمد على سياسة التسويق المباشر عن طريق عمل الدعاية مباشرة والمشاركة بالمعارض من خلال فريق تسويق ومبيعات ما ساعد على انتقاء طبقة مميزة من العملاء، مشيرا إلى أن المعارض الخارجية لعبت دورا كبيرا في رفع مبيعات الشركة وخاصة للمصريين العاملين بالخارج والتي وصلت نسبتهم إلى نحو 35% من إجمالي المبيعات التي تحققت في لاميرادا المستقبل والتي وصلت إلى نحو 900 مليون جنيه.

وأضاف أن شركة جراند بلازا قد انتهت من تنفيذ جميع الوحدات السكنية لمشروع لاميرادا القاهرة الجديدة بالكامل وقد صلت نسبة المبيعات الإجمالية في الوحدات السكنية الى 98% وتقوم الآن الشركة بتنفيذ المركز التجارى لخدمة 180 أسرة مقيمة بالمشروع، وكذا قامت الشركة بإنشاء محطة صرف خاصة بالمشروع بطاقة مؤقتة 25% لتلبية احتياجات العملاء للسكن نظراً لتأخر تنفيذ محطة الصرف الرئيسية.

وتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمبنى التجارى – الأدارى – الطبي ( لآميرادا بلازا ) البالغة تكلفته الاستثمارية 250 مليون جنيه، لافتًا إلى أن الشركة بدأت العمل في أعمال التشطيبات الداخلية لمشروع المركز التجاري( لآميرادا بلازا ).

وأضاف أن أعمال التشطيبات الداخلية في مشروع لاميرادا بلازا تبلغ تكلفتها 60 مليون جنيه، وذلك بما يضمن توفير متطلبات العملاء كافة في الوحدات التجارية والإدارية والطبية، مشيرًا إلى أنه من المخطط أن تنتهي الشركة بالكامل من أعمال التشطيبات وتسليم الوحدات للعملاء خلال 15 شهرًا.

ولفت إلى أن مشروع لاميرادا بلازا يقام بالقاهرة الجديدة وبالقرب من الجامعة الأمريكية بشارع التسعين، على مساحة 3850 متر مربع، ويضم وحدات تجارية بمساحات تتراوح بين 60 إلى 350 مترًا مربعًا وعيادات طبية بمساحات تتراوح من 35 إلى 300 متر مربع، ومكاتب إدارية بمساحة تصل إلى 300 متر مربع.

وعن مشروع لاميرادا المستقبل قال إن الشركة استلمت الأرض في أخر عام 2016 وحصلت على القرار الوزارى وتم إصدار التراخيص والانتهاء من 60% من أعمال الخرسانات والمبانى للمرحلة الأولى من إجمالى 6 مراحل وسداد أقساط الأرض بنسبة 68% من إجمالى ثمن الأرض وهى نسبة غير مسبوقة لأى شركة فى مستقبل سيتى بالمرحلة الثالثة.

ولفت إلى أن المشروع يبلغ حجم استثماراته 5.5 مليارات جنيه، وتم تخصيص المرحلة الخامسة بالكامل لشركة التعمير والإسكانـ وبتنفيذ مشترك لتلك المرحلة، ومن المتوقع تنفيذ المشروع بالكامل فى 2024 بجميع مراحله.

وأضاف أن الشركة تطمح خلال الفترة القادمة للدخول فى مشروعات جديدة سواء مشروعات second home بالعلمين الجديدة أو العين السخنة، وتعد الساحل الشمالي ضمن خطط الشركة ولكن طبيعة الأراضي هناك والتي تشتهر بوضع اليد وهو ما لا يتوافق مع استراتيجية الشركة.

وتابع أن الشركة تركز على القطاع الطبي لأنه قطاع شبه مهمل من جميع الشركات العقارية، ربما لأنه يحتاج إلى إمكانيات مالية مرتفعة، ولكن لا بد من الاهتمام بهذا القطاع ليخدم القطاع السكنى لأن أبسط احتياجات العميل بجوار السكن هى الخدمات الطبية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.