“ستاندرد آند بورز” تخفض التصنيف الائتمانى لليابان بشأن ديونها السيادية

أعلنت وكالة “ستاندرد آند بورز“، اليوم الثلاثاء، أنها عدلت توقعاتها المستقبلية لتصنيف الديون السيادية لليابان من “إيجابي” إلى “مستقر” مع تأكيد التصنيف طويل الآجل عند “إيه +”.

وقالت “ستاندرد آند بورز”أنها خفضت نظرتها المستقبلية لتصنيف الديون السيادية لليابان، مع عدم اليقين بشأن المالية العامة للدولة.

وتؤكد هذه الخطوة على التحدي الذي تواجهه اليابان في محاولة دعم الاقتصاد الذي دخل بالفعل حالة ركود دون أن تفقد السيطرة على موارده المالية ، كما يعتبر مستوى الدين العام لليابان من بين أعلى المستويات في الدول الصناعية.

وتوقعت الوكالة ارتفاع العجز الحكومي في اليابان لهذا العام المالي إلى حوالي 16% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، بفعل موازنتين إضافيتين طرحتهما الحكومة في مسعى لتخفيف أثر الوباء العالمي والذي أضعف التمويل الحكومي الياباني للعام المالي 2020.

وأوضحت الوكالة أنها قد تخفض التصنيف الائتماني لليابان إذا ظل النمو الاقتصادي منخفضًا باستمرار، كما أن العودة المحتملة لانكماش الأسعار تضع ضغوطًا طويلة الأجل على الأداء المالي لليابان.

وقالت “ستاندرد آند بورز” إن مشتريات الأصول الضخمة التي قام بها بنك اليابان، الذي يمتلك أكثر من 40% من السندات الحكومية اليابانية المستحقة، من المرجح أن تبقي تكاليف خدمة الديون الحكومية منخفضة.

وكانت اليابان  قدمت حزمتين من التحفيز بقيمة 2.2 تريليون دولار أمريكي لتخفيف الضربة الناجمة عن فيروس كرورنا، ما يزيد من حجم الديون التي تصل لنحو ضعف الاقتصاد حالياً.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.