زرعى: الأسواق بدأت بالصعود المؤقت للذهب وسط التوترات العالمية

قال أسامة زرعى رئيس قسم التحليل الفنى والاقتصاد لأكاديمية ” بي برة تريدر” إن الأسواق بدأت بالصعود المؤقت للذهب وصولاً إلى مقاومة 1774.14 دولار للأونصة ، ومن ثم بدأ فى الاتجاه العرضي وبذلك بظهرو الدعم الاول 1767.58.

ولكن الأوضاع مازالت غير مستقره فخرجت الصين اليوم لتفرض قيود على تأشيرات السفر لمواطنين أمريكا، وذلك رداً على تصريحات وزير الخارجيه الأمريكى “مايك بومبيو” بعد أن صرح بأن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على مسئولين حاليين وسابقين فى الصين على أثر قانون الأمن الوطنى فى هونج كونج .

وأضاف زرعى أن زيادة حدة التوترات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، فأنه من المتوقع  أن تذهب شهية المخاطرة إلى الذهب فى أوقات عدم اليقين.

وكان “جيروم باول” رئيس مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى، توقع بأنه سيكون أمام الفيدرالى مسار صعب نحو التعافى، وصرح فى اجتماع مع القيادات المحلية فى مدينة بانغستاون بولاية اوهايو أننا “سنخرج من هذا الوضع ولكن الأمر سيتطلب عملا ووقتا.. وأنه بكل تاكيد الطريق مازال صعبًا أمامنا؟.

وبالنظر إلى سوق الأسهم، صرح الفيدرالى من قبل أنه سيتوسع فى برنامجه لتوفير خطوط ائتمان الشركات، وأنه سيبدأ فى شراء سندات الشركات ليشتمل على كل الكيانات المدرجة على المؤشرات وبناء على ذلك يمكن للفيدرالى شراء ما يصل الى 750 مليار دولار من سندات الشركات لكي يساعدها على الصمود فى مواجهة التداعيات الخاصه بفيروس كورونا، وعلى صعيد سندات الشركات غير المدرجة سيتم الشراء عبر المؤشرات التى تستحق لخمس سنوات أو أقل.

وهنا لابد أن نتساءل هل سيظل سوق الأسهم قوى ويستطيع أن يحتفظ بالتعافى بعد أن يتخلى عنه الفيدرالى الأمريكى ثم ماذا عن كل تلك الأموال التى تضخ لبناء ذلك الحائط المنيع ضدد الانهيار ؟

وقال رئيس قسم التحليل الفنى، إن الناتج المحلى للاقتصاد الأمريكى ينمو ببطئ، بالإضافة إلى تسارع الدين العام وفيروس كورونا الذى يسطير على اقتصاد العالم، مضيفاً أن الموجة الثانية التى طالما تم التحذير منها من جانب منظمة الصحة العالمية وأنها قد يكون لها تأثير أعمق وأقوى من الموجة الأولى.

وأشار زرعى إلى تحذير صندوق النقد الدولي بالأمس من تصحيح فى الأصول عالية المخاطر وأسواق الأسهم وهذا سيتنج عنه انهيار أو ركود بأثر أعمق، كما أوضح تقرير صندوق النقد الدولى أن الاقتصاد العالمى قد يواصل الركود إذا استمرت الأزمة الحالية مما يساهم فى ارتفاع معدلات البطالة وزيادة فرص الإفلاس.

هل الفيدرالى سيستمر بضخ الأموال لاحتواء الأزمة واستمرار الصمود؟

وأكد زرعى على أن الاحتياطى الفيدرالى سيقوم بضخ الأموال لاحتواء الأزمة واستمرار الصعود، وهذا ما عزم عليه الفيدرالى منذ أن بدأ وقرر أن يتدخل فى الأسواق، لكن حتى إن حدث ذلك فإنه فى نهاية المطاف سيخلق لنا مشكلة أعمق بخطورة عالية، وهي التضخم المشكلة التى كان يفضل الفيدرالى أن لا تدق على مسامعه من قبل وكان يفتخر بأنه اقترب من المستهدف 2$ ا.

 هل من الممكن أن يتم التحوط بالذهب مقابل التضخم ؟

وقال رئيس قسم التحليل الفنى، إن حالة التى يمر بها الاقتصاد الأمريكي حالياً من جائحة تضر جميع الاقتصاديات وبين حروب تجارية دائرة بين الولايات المتحدة والصين الشعبية وتوتر العلاقات بين بريطانيا واحتمالية أن تنفصل انفصال كامل والعودة مرة أخرى لنفى تلك الأقاويل وبين أوروبا التى تريد فرض ضرائب على شركات التكنولوجيا “فيس بوك -جوجل “

فمن المتوفع أن تظل حالة عدم اليقين هي المسيطرة على المستثمرين وسيظل الجمييع يذهب الى الملاذات الأمنة، وعلى أثر الحركة الفنية للذهب مازلنا نرئ 1775.14 مقاومة هامة بكسرها قد تصل اهدافنا الى 1800 دولار للاؤقيه وتظل نقطه الدعم 1767.03 نقطة دعم هامة وأن تم الإغلاق أسفلها فاننا نستهدف 1764.00 ومن ثم 1761.25.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.