“ريمون نبيل”: أنصح بالابتعاد عن استخدام التمويل الهامشي الفترة الحالية

فريق ايه بي سي بورصه

فريق ايه بي سي بورصه

قال ريمون نبيل، خبير أسواق مال وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين Esta، في تصريحات خاصة لـ”إيه بي سي بورصة”، شهد المؤشر الرئيسي EGX30 هبوط كبير في مجمل تعاملات شهر يوليو حتى الان، نتيجة للتوترات الجيوسياسية التي حدثت في ليبيا، ومازالت الرؤية غير مستقرة نتيجة للتطورات الأخيرة.

وأضاف نبيل، التصريحات المتضاربة من جهة اثيوبيا حول البدء في ملئ سد النهضة من عدمه، وكل ذلك أدى الى خلق قوى بيعيه قوية على اغلب القطاعات والاسهم المكونة للمؤشر الرئيسي، مما ادى فقدانه ما يقرب من 700 نقطة حتى جلسة الأربعاء، ليغلق بالقرب من 10459نقطة، بالإضافة إلى عدم تغير الاحداث التي ادت الى تلك الهبوط، ستظل النظرة سلبيه.

وتابع خبير أسواق المال، إن المؤشر فقد نقطة دعم هامة بالقرب من 10600 خلال تعاملات يوليو، وابتعد عنها أكثر من 300 نقطة، ثم عاود في بالارتفاع بمنتصف جلسات الاسبوع السابق، ليختبر تلك المقاومة عند 10600 نقطة، ولكن سرعان ما ظهرت القوة البيعية مره أخرى، ليعاود الهبوط بعد ان سيطرت القوة البيعية على الكثير من الاسهم القيادية المكونة للمؤشر الرئيسي، واكد ذلك بالبقاء اسفلها بجلسة الأربعاء 22 يوليو.

وأكد الخبير، ينصب التركيز على الدعم الاول الأن بالقرب من 10100-9800 نقطة كمنطقة دعم، والتي من المتوقع التماسك بالقرب منها ولو بصفه مؤقته ومحاولة إعادة تجربة مستوى 10400-10380 خلال الأسبوع المقبل، مع وضع مستوى 9800 نقطة مستوى وقف خسائر للمستثمر قصير الأجل.

ويوصي نبيل، بالابتعاد تماما عن استخدام التمويل الهامشي في الفترة الحالية التي قد تحمل المزيد من التذبذب بسبب كثرة تداول الأخبار والأحداث السياسية، كما اظهرت بعض نتائج متابعة السيولة داخل البورصة المصرية، بأن الفترة السابقة من هذا العام، شهدت صافي مبيعات للمستثمرين الاجانب قد اقترب من 10 مليار جنيه مصري، مؤكداً أن تلك الاسباب المذكورة مع التوترات الناتجة عن ازمة كورونا منذ بداية الربع الثاني من العام الجاري، فقد ادت الى صعود الذهب عالميا بعد الاتجاه اليه كملاذ امن ليصل الى اعلى مستوى له عالميا منذ 9 سنوات ليقترب من مستوى 1900 خلال تداولات الاسبوع الماضي.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.