راندا حامد: عودة المستثمرين الأجانب مرهون باستقرار سعر الصرف

فريدة أحمد

فريدة أحمد

كشفت راندا حامد، العضو المنتدب لشركة عكاظ لتكوين وإدارة محافظ الأوراق المالية، عن أنه مع تحرير سعر العملة تستفيد بعض الشركات التى لها إيرادات بالدولار سواءا كان من التصدير أو من انشطتها مثل شركات أبوقير . موبكو ، كيما، حديد عز ،عز الدخيله، مصر الالومنيوم، سيدي كرير القابضه الكويتيه بالجنيه، اسكندريه لتداول الحاويات، النساجون ،سويدي، راية، الجوهرة.

وأشارت إلى أن دخول الأجانب مرة أخرى للسوق مرتبط باستقرار سعر العملة حتى يتثنى لهم تقييم استثماراتهم و لكن مع انخفاض قيمة العملة تظهر أيضا جاذبية الأصول المصرية ومنها الأسهم القيادية ولذلك نشهد في هذه الفترة الكثير من الاستحواذات.

وانتقلت العضو المنتدب في حديثها إلى تأثير إصدار شهادات إدخارية بعائد 25% على البورصة قائلة: “أنه مع الإعلان الأسبوع الماضي عن طرح شهادات ذات عائد 25% انخفضت الأسهم لفترة قصيرة ولكن سرعان ما تحركت وعاودت الارتفاع الكبير بعد الإعلان عن تحرير آخر للعمله وهو ما يتبعه في كل مرة ارتفاع كبير في أسعار الأسهم المقيدة نظرا لجاذبيتها وكونها إحدى الأوعية الاستثمارية الأنسب للتحوط من التضخم”.

وكشفت عن أن الاستثمار الأنسب لأي عميل يعتمد على عدة عوامل منها الفترة الزمنية للاستثمار وهل هو استثمار طويل أو قصير المدى وكذلك مدى تقبل العميل للمخاطر وظروفه الاجتماعية.

وأكدت على أنه من الأفضل تنويع الاستثمار حيث أن الاستثمار في العائد الثابت مضمون لمن يحتاج فوائد دورية أما بالنسبة للأسهم فهى عادة مع تحرير سعر العمله ترتفع بوتيرة أعلى من كثير من الأوعية الاخرى ويمكن تنويع المحفظة الاستثمارية في الأسهم لتخفيض المخاطر و لتناسب ظروف كل عميل.

وترى أن أفضل استثمار في الوقت الحالي محفظة متوازنة مابين الأسهم (موزعة على أسهم في مختلف القطاعات) والعائد الثابت لتلبية أي احتياج للسيولة.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.