رئيس الوزراء : 477 مليار دولار خسائر الاقتصاد المصري بين ثورتي 2011 و2013

محمد أحمد

محمد أحمد

 

قال الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، إن إنعقاد المؤتمر الاقتصادي مصر 2022، يتزامن مع ازمة اقتصادية لم تشهدها العالم منذ 80 عاماً ، مشيراُ إلى أن هناك تحرك عالمي للدول المتقدمة والمتقدمة اقتصاديا للمسارعة من أجل النجاة وضمان استقرار بلده.

أضاف رئيس مجلس الوزراء، خلال كلمته بالمؤتمر الاقتصادي بحضور الرئيس السيسي، أن 477 مليار دولار خسائر تكبدها الاقتصاد المصري خلال الفترة بين ثورتي 2011 و2013

أن مصر ليست بمنأى عن هذه الدول حيث صنفت من كل المؤسسات الدولية بأنها كانت من الدول الأكثر تأثرا بهذه الأزمة العالمية، منوهاً أن المؤتمر يهدف إلى الخروج بخارطة طريق واضحة لهذا الاقتصاد خلال الفترة القادمة.

اوضح ان الحكومة تقوم برصد مخاوف المواطنين الحريصين على بلادهم وأكد أن وضع خارطة طريق للاقتصاد يستلزم التعرف على التحديات التي نواجهها.

 

أضاف أن المؤتمر الاقتصادي يستهدف وضع خارطة طريق الاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة، مؤكدا على حرص الدولة على متابعة كل ما يكتب عن مصر سواء في الداخل أو الخارج. أشار إلى أن هذا المؤتمر الحالي هو الرابع على مدار 40 عاما سابقا منهم 1982 ، 2015.

 

وتتضمن أجندة المؤتمر العديد من الجلسات على مدار أيامه الثلاثة، وفق ثلاثة مسارات أساسية، حيث يشمل المسار الأول، السياسات الاقتصادية الكلية، فيما يركز المسار الثانى على تمكين القطاع الخاص وتهيئة بيئة الأعمال، ويُخصص الثالث لصياغة خريطة الطريق المستقبلية للقطاعات ذات الأولوية فى برنامج عمل الحكومة للفترة المقبلة، وسيشهد هذا المسار انعقاد عدد من الجلسات الزمنية التفاعلية التى تناقش رؤى وأفكار الخبراء حول ماهية السياسات المطلوبة؛ لتحقيق المستهدفات القومية فى عدد من القطاعات ذات الأولوية بالنسبة للاقتصاد المصرى وطبيعة الإجراءات المطلوبة لتجاوز التحديات القائمة التى تواجه هذه القطاعات

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.