رؤوف: لابد من إتخاذ إجراءات احترازية لحماية ما تبقي من أموال المستثمرين

صرح سمير رؤوف، خبير أسواق المال: بأن التراجعات الحادة الي يشهدها سوق المال المصري خلال الفترة الحالية، قد وصلت إلى نحو 200 مليار، وذلك منذ بداية عام 2020، وذلك على أثر هبوط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بحوالي 4000 نقطة، بفعل مخاوف انتشار فيروس “كورونا”.

وقال “رؤوف”، أن أسواق البترول، والمعادن، والعملات قد تراجعت بقوة، كما سجلت قطاعات النقل والسياحة والطيران خسائر حادة، بالإضافة إلى أن حركة الاستيراد والتصدير للسلع الأساسية قد توقفت بشكل جزئي.

ولفت خبير أسواق المال، إلى أن تدخل صندوق المخاطر لدعم البورصة المصرية، هو بمثابة أمر تحفيزي للاقتصاد المحلي خاصةً أن أسعار الأسهم أقل من القيم العادلة والدفترية لها، ولكن يجب وضع إجراءات احترازية أخرى تحمي ما تبقي من أموال المتعاملين.

وأشار إلى أن قرار خفض أسعار الفائدة بنحو 3% هو من أفضل القرارات التي تم إتخاذها من قبل البنك المركزي المصري، والتي كان يترقبها المستثمرين، بل أن تلك القرار قد تجاوز التقديرات التي كانت تشير إلي الخفض بنحو 1% فقط.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.