دبي تفتح أبوابها للمؤتمرات بعد رفع الحظر بسبب “كورونا”

 تستضيف الإمارة المعروفة بأبراجها الشاهقة_دبي_، عشرات المؤتمرات سنوياً من أحداث سياسية إلى منتديات تكنولوجية وترفيهية وغيرها، ومنذ انتشار جائحة”فيروس كورونا كوفيد-19 ” المستجد، سببت انتقال هذا القطاع المربح إلى تقنية “الفيديو كونفرانس”.

ونظمة دبي بعد عشرة أيام على قرار الإمارة، إعادة فتح أبوابها أمام السياح، حدثاً يركز على قطاع الذكاء الاصطناعي.

وتابع التقرير: “ضجت قاعة واسعة بمئات الحاضرين في مركز التجارة العالمي المخصص للمؤتمر، والذي تم تحويله حتى وقت قصير إلى مستشفى ميداني لمرضى فيروس كورونا المستجد”.

وقالت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، في إحدى الجلسات : “من الجيد أن نكون هنا وجهاً لوجه مع الآخرين”،مؤكةً على أنه يتوجب علينا أن نكون واعين وحذرين، ولكن علينا أيضاً أن نعيش حياتنا، لذا فإن إيجاد التوازن العلمي السليم أمر هام للغاية”.

واستمر المؤتمر لأربع ساعات مختلفاً تماماً عن المؤتمرات في المدينة قبل جائحة كوفيد 19، وتم وضع محطة لطبع شارات المشاركين بالقرب من مدخل القاعة، بينما وضع المنظمون شاشة بلاستيكية تقي وجوههم وشرحوا للمشاركين كيفية طباعة شاراتهم دون لمس أي سطح.

وعلى الأرض، سعت لافتات ملونة مع وجوه مبتسمة إلى تذكير المشاركين بـ “الحفاظ على مسافة آمنة” و”عدم نسيان ارتداء الكمامة”.

وتُعتبر السياحة شريان حياة للإمارة الثرية منذ أكثر من عقدين، وقد استقبلت أكثر من 16,7 مليون زائر العام الماضي. وقبل أن يتسبّب الوباء بشلل على مستوى العالم، كان الهدف الوصول إلى 20 مليون زائر هذا العام.

  

 

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.