سمير رؤوف

خبير يوضح لـABC بورصة مدى تأثر مؤشرات البوصة بقرب الحصول على قرض صندوق النقد

سالي عبدالله

سالي عبدالله

علق الدكتور سمير رؤف، خبير أسواق المال، على تأثير تصريحات المالية بقرب انتهاء الحصول على قرض صندوق النقد الدولي على آداء مؤشرات البورصة ومدي جذب استثمارات أجنبية خلال الفترة المقبلة.

 

قال الدكتور سمير رؤوف محلل اسواق المال، إن البورصة ليست بحاجة لقرض الصندوق لأنه ليس مؤثر قوي، وإنما بحاجة للفصل في ضريبة الارباح الرأسمالية والاستجابة بإلغائها، أما بالنسبة لمسئة الحصول على القرض فهو ضروري لنقص الاحتياطي الأجنبي، بدعم من صندوق النقد والبنك الدولي ومن ثم تحدث إصلاحات هيكلية شاملة.

 

 

وأضاف سمير رؤوف في تصريح لموقع ABC بورصة، أن قرض الصندق سوف يساهم في جذب استثمارات أجنبية، إلا أن العالم أجمع يتجه نحو تباطؤ نمو لذلك من يمتلك أموالا يمتلك تخوفا من هذا التباطؤ في الاقتصاد العالمي.

 

وأوضح أن معدل جذب الاستثمارت بعد الحصول على القرض سوف يزيد نوعا ما ولكن ليست كما يعتقد البعض، لأننا بحاجة لإصلاحات هيكلية بالجملة للمنظومة الجمارك والضرائب والاعتمادات المستندية لابد من حلها قبل جذب استثمارات اجنبية مباشرة.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.