خبير: يوضح أثر قرض البنك الأوروبي على مشروعات القطاع الخاص بمصر

قال محمد أنيس الخبير المالي والمحلل الاقتصادي، إن هناك علاقة ممتدة وناجحة تربط بين مصر والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، حيث يبلغ إجمالي الإتفاقيات التي قام البنك بالمشاركة فى تمويل مشروعاتها على مر السنين 115 إتفاقية، بإجمالى استثمارات تزيد عن 7 مليار دولار.

وأضاف “أنيس” في تصريجات خاصة لـ”إيه بي سي بورصة”، أن العالم يمر بأزمة اقتصادية بسبب إنتشار فيروس كورونا، حيث أبدى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية موافقته النهائية لتقديم تمويل للبنك التجاري الدولي – مصر بقيمة 100 مليون دولار، وذلك بهدف استخدامها في إقراض مشروعات القطاع الخاص المصرية.

أزمة كورونا حتى الآن على الأقل تمثل أزمة سيولة للشركات

وأوضح الخبير المالي، أنه على الرغم من أن البنود المالية التفصيلية لذلك الإتفاق غير معلنة بعد، إلا أنه قد أعلن أن الشركات المستهدفة هى فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة المتضررة من تداعيات أزمة كورونا، إذن فمن الواجب أن نتحدث من وجهة نظر تلك الشركات إذا كنا نرغب حقا فى مساعدتها وإنقاذها من شبح الإغلاق.

ولفت “أنيس”، إلى أن أزمة كورونا حتى الآن على الأقل تمثل أزمة سيولة للشركات، فالتدفقات المالية إما أنها توقفت كلياً أو تأثرت بشدة، لذلك إذا لم يتم التدخل بإقراض تلك الشركات قروضاً سريعة ميسرة، ستتحول أزمة السيولة المؤقتة إلى أزمة هيكلية توقف النشاط، وتتسبب في التحول من حالة الربحية إلى الخسائر وصولاً إلى الإغلاق.

وأشار المحلل الاقتصادي، إلى ضرورة إعتماد تلك المحددات الثلاثة، حيث جاء في الصدارة إستهداف فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة التي لم يسبق لها الحصول على تمويل بنكي، وتكون شركات كثيفة العمالة، أو مستهدفة للتصدير، أو الشركات الواعدة التي كانت تحقق نتائج مالية جيدة وتسببت كورونا فى تعثرها، تلاها الشركات ذات العوائد بالجنيه المصري يتم إقراضها بالجنيه المصري، والشركات ذات العوائد الدولارية يتم إقراضها بالدولار.

التجاري الدولي هو صاحب قوائم مالية عالية الربحية في ظل أزمة كورونا

وتابع، “لا علم لدى حتى الآن بنسبة الفائدة التي سيقوم البنك التجاري الدولي – مصر بدفعها للبنك الأوروبى مقابل ذلك القرض، لكن يجب أن يكون القرض المقدم من البنك التجاري إلى الشركات بفائدة أقل من قيمة التضخم في مصر إذا كنا نرغب حقا في تقديم يد العون إلى الشركات الصغيرة المصرية، فصاحب أي مشروع صغير الآن يقع تحت عبء نفسي شديد وهو يرى أمام أعينه مشروعه مهدد بالفشل والإغلاق، وقد يقدم على قبول قرض بنسبة فائدة مرتفعة تتسبب حتماً في فشل المشروع مالياً بدلاً من إنقاذه”.

وطالب الخبير المالي، تعامل إدارة البنك التجاري الدولي – مصر مع ذلك الملف بمنطق المسئولية المجتمعية وليس بمنطق تحقيق الأرباح، موضحاً أن البنك هو أكبر بنك خاص في مصر وصاحب قوائم مالية عالية الربحية، في ظل تداعيات أزمة كورونا.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.