خبير: الوضع الحالي يبقى كما هو عليه ليضعف من شهية المخاطرة لدى الأفراد

افتتاح متباين للمؤشرات المصرية في إطار الأداء العرضي المتذبذب لكلا المؤشرين الرئيسيين، الرئيسي على ارتفاع طفيف بـ0.04% عند 10992 نقطة، فيما تراجع السبعيني بعد الساعة الأولى بـ0.89% عند 2003 نقطة، وهو ما جاء مع ضعف عام بالسوق مع تخوفات وغياب المحفزات وتأخر الأنباء المرتقبة من تخفيض الغاز و تطبيق الشريحة المخفضة لضريبة الدمغة و فشل صفقة Stc السعودية على فودافون مصر.

قال أيمن فودة خبير أسواق المال، إن الوضع الحالي يبقى كما هو عليه ليضعف من شهية المخاطرة لدى الأفراد مع تراجع للمؤشرات العالمية استمرت معه مبيعات الاجانب التي انعكست سلبا على السهم الأكبر بالمؤشر الرئيسي.

ولفت “فودة”، إلى أنه يجب التعامل مع هذا الأداء بالتخلي عن الملل و أما لمتاجرات السريعة على أسهمه من ذات الحراك أو الانتظار و الترقب لأسعار آخر مع ظهور محفزات تدعم نشاط المؤسسات و تبث الثقة لدى الأفراد مع ترقب وصول أموال صفقة النيل لتضح بعض الدماء فى شرايين السوق خلال جلسات الأسبوع القادم كبارقة امل فى العودة للمسار الصاعد لكلا المؤشرين الرئيسيين و كذلك عودة النشاط للأسهم الخبرية والمضاربية.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.