خبراء: يتوقعون تثبيت “المركزي” لأسعار الفائدة الخميس المُقبل

فريق ايه بي سي بورصه

فريق ايه بي سي بورصه

تقرر لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس المقبل، تحديد أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، وسط توقعات عدد من الخبراء في تصريحات خاصة لـ”إيه بي سي بورصة” أن يلجأ البنك المركزي المصري إلى تثبيت سعر الفائدة.

وليد جاب الله: التثبيت سوف يخلق قدر من الاستقرار في سوق الإئتمان بصورة تدعم الاقتصاد

توقع الدكتور وليد جاب الله عضو الجمعية المصرية للاقتصاد والتشريع والإحصاء، أن لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي سوف تنحاز لتثبيت أسعار الفائدة للحفاظ على السوق المصرية كسوق جاذب لاستثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومي فضلا عن الحفاظ على مصلحة أصحاب الودائع من القطاع العائلي.

وأشار “جاب الله”، إلى أنه قد تقلصت مكاسبهم بإلغاء الشهادة البلاتينية للبنك الأهلي والتي كانت تحقق لهم نسبة فائدة 15% مع توقع أن يوقف بنك مصر الشهادة الموازية لها أيضا، مما يعود بمدخرين القطاع العائلي للسعر الرسمي للفائدة وهو لازال معدل مقبول في ظل تراجع معدلات التضخم.

وأكد عضو الجمعية المصرية للاقتصاد، أن التثبيت سوف يخلق قدر من الاستقرار في سوق الإئتمان بصورة تدعم الاقتصاد في مرحلة التعافي من جائحة كورونا ومن المتوقع أن تستمر أسعار الفائدة عند معدلاتها الحالية حتى نهاية 2020.

“الجرم” تثبيت أسعار الفائدة سيكون له إنعكاسات إيجابية على زيادة الاستثمار في سوق الأوراق المالية

قال الدكتور رمزي الجرم الخبير الاقتصادي، إنه في ظل التَحسن النسبي لمؤشرات الاقتصاد الكلي، وانعكاسات ذلك على إستقرار سوق الصرف الاجنبي، وإنخفاض حدة التضخم بشكل ملحوظ، وتوقعات بعدم تجاوز معدل التضخم لأكثر 5% خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أنه ربما يدفع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، والتي ستنعقد يوم الخميس القادم، للنظر في أسعار الفائدة على الايداع والاقراض، نحو التثبيت للمرة الخامسة على التوالي، بعد التثبيت في شهور أبريل ومايو ويونيو واغسطس، بعد إنخفاض قدره 3% في منتصف شهر مارس من العام الحالي.

ولفت “الجرم”، إلى أن التوقعات تُشير إلى استمرار سلسلة التثبيت في أسعار فائدة الإيداع والاقراض عن مستوى 9.25 ٪ & 10.25٪ حتى نهاية العام الحالي، مدعوماً بنتائج الاصلاح الاقتصادي، ومعاودة احتياطي النقد الأجنبي طرف المركزي للارتفاع، ليتجاوز حاجز 38 مليار دولار، بعد تسجيل إنخفاضات متتالية مع بداية أزمة كورونا بقيمة نُقدر بنحو 9.5 مليار دولار.

وتابع، “أن تثبيت اسعار الايداع والاقراض للمرة الخامسة على التوالي، وتوقعات التثبيت خلال الفترة القليلة القادمة، مع زيادة قوة العملة المحلية، في مقابل العملات الأجنبية، سوف يكون له إنعكاسات إيجابية على زيادة الاستثمار في سوق الأوراق المالية، وزيادة تدفقات الاستثمار الاجنبي بشكل أكبر خلال الفترة القادمة، فضلاً زيادة الكتلة النقدية المتاحة في الاسواق، في ظل سعي المصارف نحو إلغاء شهادات الإيداع التي تُدر عائد دائن قدرة 15%”.

سيد قاسم: البنك المركزي سيعطي الأولوية لحماية تدفقات الأموال

وقال الدكتور سيد قاسم عضو الجمعية المصرية للإقتصاد السياسي، إنه من المقرر أن تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، لتحسم حالة الجدل القائمة بشأن أسعار الفائدة الرئيسية.

ولفت عضو الجمعية، إلى أن «المركزي» أبقى  على أسعار الفائدة خلال اجتماعات إبريل ومايو ويونيو وأغسطس الماضيين عند 9.25% للإيداع و10.25% للإقراض، وذلك للمرة الرابعة على التوالي بعد قرار خفض الفائدة بـ3% في اجتماعها الطارئ منتصف مارس الماضي.

وأوضح “قاسم”، أنه فى سياق الأمر من المنطقي  الأن أن المركزي سيعطي الأولوية لحماية تدفقات الأموال وهو ما يدفعه لثبيت سعر الفائدة الاجتماع القادم، على الأقل لحين التأكد من استقرار مؤشرات الاقتصاد من مخاطر كورونا، ولكن من المحتمل أن تعمل لجنة السياسات النقدية على  تخفيض أسعار الفائدة في إجتماعها القادم، وذلك لتشجيع ودفع حركة الاستثمار الداخلي.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.