خبراء: الاقتصاد بحاجة للاعتماد على المنتجات المحلية فى ظل الركود التجاري

أشاد خبراء الاقتصاد بتوجه الحكومة للاعتماد على المنتجات المحلية في ظل انكماش الأسواق وحالة التباطوء والركود التجاري التي يمر بها الاقتصاد العالمي بسبب الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وترى الدكتورة يمن الحماقى، أستاذ الاقتصاد كلية التجارة جامعة عين شمس، أن توجه الحكومة نحو الاعتماد على المنتجات المحلية أفضل قرار، مشيرة إلى أنه توجه عالمى فى ظل الأسواق المنكمشة حاليا نظرا لحالة التباطئ والركود التجارى التى يمر بها الاقتصاد العالمى بسبب الإجراءات الاحتزارية والوقائية وحالة الإغلاق التى فرضتها معظم دول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأضافت الحماقى أن فترات الانكماش يتبعها عادة رواج شديد، لذا لا بد من العمل على دعم الصناعة المحلية، فالاقتصاد المصري بحاجة لقطاع صناعي قوي لإحلال الواردات وزيادة الإنتاج كملاذ أمن من أى صدمات يتعرض لها الاقتصاد لاحقًا، فضلًا عن ضرورة تنويع المنتجات الصناعية.

وفي إطار مواصلة رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى، جولاته التفقدية لعدد من مواقع العمل والإنتاج بمختلف المحافظات والمدن الجديدة اليوم ، قام بزيارة عدد من المصانع بمدينة السادس من أكتوبر، بدأها بتفقد المصنع الجديد الذي أقامته شركة “إس إي وايرنج سيستمز إيجيبت”، لإنتاج الضفائر الإلكترونية للسيارات الكهربائية، وهي إحدى شركات “سوميتومو” العالمية، ورافقه خلالها نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، والمستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

وخلال تفقده للمصنع، استمع الدكتور مصطفى مدبولي لشرح حول العملية الإنتاجية للمصنع الجديد الذي أقامته الشركة، حيث أشار العضو المنتدب لشركة “سوميتومو إيجيبت” إلى أن الشركة قامت خلال الفترة الأخيرة بالانتهاء من بعض التوسعات الجديدة، وذلك من خلال إقامة مصنعين جديدين أحدهما بمحافظة بورسعيد والآخر بمحافظة الجيزة، بتكلفة استثمارية تبلع نحو خمسين مليون يورو.

ولفت مدبولي إلى أن المصنع الذي يزوره رئيس الوزراء اليوم، والذي تم تخصيصه لإنتاج الضفائر، تم الانتهاء من إقامته وتشغيله خلال ستة أشهر بعد حصول الشركة على الأرض اللازمة لإقامتهما، وموافقة رئيس الوزراء إثر مباحثات مثمرة ومفاوضات بناءة مع الحكومة من أجل هذا الغرض.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.