خبراء: تراجع النقد الأجنبى لمصر نتيجة إغلاق أغلب القطاعات الاقتصادية

قال خبراء الاقتصاد لـ”إي بي سي بورصة”، إن الاحتياطي النقدي الأجنبي لمصر تراجع إلي 37.04 مليار دولار بنهاية أبريل، مقابل 40.11 مليار دولار بنهاية مارس، وأنه كان من المتوقع أن يستمر  تراجع النقد الأجنبى فى مايو نتيجة إغلاق كافة الأنشطة الاقتصادية بسبب انتشارفيروس كورونا.

وأعلن البنك المركزى اليوم الأحد إن الاحتياطي النقدي تراجع إلى نحو 36 مليار دولار في نهاية مايو الماضي، وتراجع بذلك الاحتياطي النقد الأجنبي للشهر الثالث على التوالي ليفقد نحو 9.4 مليار دولار في 3 أشهر.

الجرم: خفض الاحتياطى النقدى أمراً طبيعياً فى ظل أزمة كورونا

قال رمزى الجرم الخبير الاقتصادى والمصرفى، إن تبني الحكومة المصرية  لبرنامج طموح للإصلاح الاقتصادي والمالي على مدى نحو ثلاث سنوات مضت، جعل الاقتصاد المصري قادر على مواجهة أصعب  الأزمات المالية التي مرت على البلاد منذ زمن بعيد.

وأوضح الجرم أن هذا البرنامج الطموح حسن من كافة مؤشرات الاقتصاد الكلي، نتيجة تكوين احتياطي من النقد الأجنبي يكفي لتلبية احتياجات البلاد لأكثر من 8 شهور مقبلة، من استيراد السلع الاساسية، وسداد الالتزامات الدولية من أقساط القروض الخارجية وفوائدها في مواعيدها المقررة.

كما أشار إلى أن إنخفاض الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية في تلك الفترة، من الأمور الطبيعية ، لأن مواجهة الأزمات المالية، يُعد أحد أهم أسباب احتفاظ الحكومات بأكبر قيمة ممكنة من تلك الاحتياطيات، إذ شهدت تلك الفترة استخدام نحو 5.4 مليار دولار لتلبية احتياجات السوق المصري من النقد الأجنبي، بالإضافة إلى سداد الالتزامات الخارجية بنحو 1.6 مليار دولار، فضلاً عن استحقاق سندات دولية بمبلغ مليار دولار، وخروج بعض المستثمرين من خلال آلية البنك المركزي؛ لتحويل أموال المستثمرين الأجانب.

وأكد الجرم على  أن الانخفاضات المتتالية في قيمة الاحتياطي النقدي بالعملات الأجنبية طرف المركزي، يرجع بالأساس إلى توقف تام لقطاع السياحة، والذي كان يوفر نحو 1.5 مليار دولار شهرياً، فضلاً عن إنخفاض حجم التجارة الدولية بسبب الجائحة الصحية، مما كان له الآثرالأكبر في إنخفاض حصيلة رسوم المرور في قناة السويس، أيضاً؛ بداية ظهور إنخفاض ملموس في تحويلات العاملين بالخارج بداية من منتصف الربع الثاني من العام الحالي،ذلك أدى إلى إنخفاض قيمة ا لاحتياطي إلى نحو 36 مليار بنهاية مايو 2020 بالمقارنة بنحو 37 مليار في الشهر السابق له.

ارتفاع الذهب عالمياً انعكس إيجابياً على الاحتياطى الأجنبى المصرى

قال الجرم إن ارتفاع قيمة الذهب عالمياً، انعكس ايجابياً على عدم إحداث إنخفاضات أخرى في قيمة الاحتياطي، بنحو 187 مليون دولار ليصل إلى ما قيمته 3.71  مليار في نهاية أبريل، في مقابل ما قيمته 3.52 في نهاية مارس من نفس العام 2020،مشيراً إلى سلسلة  الانخفاضات في استيراد العديد من السلع، وبصفة خاصة، السلع الاستفزازية والمالية، والذي كان لها دور كبير في تخفيض قيمة العجز في ميزان المدفوعات.

 وشدد على أن يتعين على الحكومة، من منطلق التعايش مع كورونا؛ أن تتبنى تشجيع قطاع السياحة والسفر وفتح الفنادق، مع إتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية بشكل حاسم، كأحد أهم الآليات التي من شأنها أن تُعوض نزيف الخسائر في أرصدة العملات الأجنبية المحفوظة طرف المركزي، فضلاً عن إنقاذ نحو 3.5 مليون عامل في تلك الصناعة.

راشد: تطبيق استراتيجية الإحلال محل الواردات للمنتجات المصرية فرصة لاتتكرر

قال محمد راشد المدرس بكلية السياسة والاقتصاد جامعة بنى سويف، إن تراجع احتياطى النقد الأجنبى بمقدار 9 مليار دولار على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، يرجع بالأساس إلى توقف قطاع السياحة وتراجع كلا من تحويلات العاملين فى الخارج وكذلك الاستثمارات الأجنبية علاوة على خروج الأجانب من نحو 20 مليار دولار من أدوات الدين المحلية.

وأكد”راشد” على ضرورة العمل خلال الفترة القادمة على سد فجوة الموارد الأجنبية من خلال الإرتقاء بقيم الصادرات والاستغلال الأمثل لاتفاقية التجارة الحرة للنفاذ لأغلب أسواق الدول الإفريقية علاوة على ضرورة تطبيق استراتيجية الاحلال محل الواردات للمنتجات المحلية و التى أراها فرصة ذهبية قد لا تتكرر للارتقاء بالمنتج المحلي وجودته وقدرته التنافسية.

كما أضاف أن جزء أساسى فى سد فجوة موارد النقد الأجنبي بشكل مؤقت هو الاقتراض الخارجي ولا سيما من صندوق النقد الدولي بسعر فائدة منخفض وهو الإجراء الذى قامت به الحكومة بالفعل.

كما أنه يتعين إجراء بعض التعديلات التشريعية لسوق المال المصري لجعله جاذبا للاستثمارات الأجنبية غير المباشرة ، وسرعة تفعيل دور السندات والصكوك السيادية و التى لها قدرة على جذب شريحة هام من المستثمرين تروق لها هذه الأدوات التمويلية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.