حنان رمسيس: البورصة أصبحت أكثر جاذبية بعد تحرير سعر الصرف

فريدة أحمد

فريدة أحمد

أكدت حنان رمسيس الخبيرة بأسواق المال على أن البورصة المصرية تتأثر بقرارات تحريك سعر الصرف أي تتأثر بالتعويم فارتفاع قيمة الدولار مقابل الجنيه يعطي قدرة شرائية قوية للمتعامل العربي والأجنبي، كما أن التحركات السعرية للأسهم في البورصة المصرية أصبحت أكثر جاذبية بسبب تحرير سعر الصرف.

 

 

وترى أن السيولة المرتفعة والتي وصلت في العديد من الجلسات الي 3.5 مليار دعمت تحركات الأسهم القيادية وأسهم الأفراد وتوزعت السيولة علي المؤشرات فتحولت إلى اتجاه صاعد ومستهدفات مرتفعة، متوقعة أن يستهدف مؤشر EGX30 مستوى 18000 نقطة وهي النقطة التاريخية والتي وصل لها المؤشر خلال تعويم 2016، وكان الدولار وصل آن ذاك لسعر 18جنية مصري.

 

وتابعت: أنه مع وصول الدولار لحدود 32 جنية مصري، فقد تكون المحطة الأولى للمؤشر هى منطقة 22000 نقطة بمقارنة سعر الصرف، لافتتا إلى أن مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة EGX70 يستهدف مستوى 4050 نقطة مبدئيا وهى قمة اغسطس 2021 مع استهداف 6000 نقطة.

 

 

وكشفت عن أن عروض الاستحواذ ستظل تتوالي على السوق المصري للأسهم المقيدة والغير مقيدة، وذلك لأن هناك عدة قطاعات ستشهد أداء قوي خلال الفترة القادمة وهى العقارات والكيماويات والشحن والتفريغ والاغذية والمشروبات، وكافة القطاعات الحديثة التي سيتم اضافتها للسوق المصري مثل شركات الطاقة النظيفة وقطاع خدمات الخدمة الوطنية بانشطتة المتنوعة كالزراعة والثروات الحيوانية والداجنة والأسماك.

 

 

وذكرت أنه من المتوقع أن تبدأ الحكومة في برنامج الطروحات في القريب العاجل لأن شروط الطروحات باتت متوافرة والمتمثلة في سيولة قوية، قاعدة عملاء مرتفعة، أداء قوي للمؤشرات، وقمم جديدة

هذا إلى جانب المطالب المتكررة من صندوق النقد الدولي لتحول شكل الملكية، والتأخير الحالي للاستعداد الجيد لترويج الطروحات وإقرار الأسلوب الأمثل للطرح للحصول علي المردود النقدي الداعم لأداء الاقتصاد الوطني.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.