حسام عيد يكتب: سيناريو الكساد العظيم

منه محمد

منه محمد

بعد تصاعد الأزمة الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا الأمر الذي دفع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على روسيا بعد القصف الروسي لأوكرانيا، التي شملت عقوبات بالقطاع المالي وقطاع الطاقة والنقل وقطاع السلع ذات الاستخدام المتبادل بين روسيا والاتحاد الأوروبي وإصدار ضوابط تخص التصدير وتمويل الصادرات،

الأمر الذي دفع أسعار النفط الخام عالمياً نحو الارتفاع وتحقيق مستويات سعرية قياسية مما ترتب عليه ارتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية والخدمات عالمياً، وهو ما دفع مؤشرات التضخم السنوي عالمياً إلى الارتفاع الكبير مما ترتب عليه اصدار سياسات انكماشية للاقتصادات الدولية لكبح جماح التضخم السنوي عالمياً.

جدير بالذكر أن الفيدرالي الأمريكي منذ بداية الأزمة رفع معدلات الفائدة باكثر من 5 مرات بالعام الحالي مع اتخاذ إجراءات انكماشية بالسياسة النقدية الأمريكية لكبح جماح التضخم السنوي والاتجاه نحو الكساد لأكبر نظام اقتصادي عالمي، الأمر الذي سوف يدفع أغلب الدول لأتباع نفس السياسة الانكماشية لدفع مؤشرات الطلب نحو الانخفاض تدريجياً وهبوط الاسعار و بالتالي خفض معدلات التضخم السنوي.

الأمر الذي قد يدفع معدلات نمو الاقتصاد العالمي نحو التباطؤ والانخفاض وأيضاً يدفع النظام الاقتصادي العالمي نحو الكساد الكبير مثل ماحدث من أكثر من 90عام ، حيث شهد العالم كساد اقتصادي عالمي حاد حدث خلال ثلاثينيات القرن الماضي وبداية عقد الأربعينيات إنطلاقًا من الولايات المتحدة ،حيث بدأ في عام 1929 واستمر حتى أواخر الثلاثينيات،
حيث كان هذا الكساد هو الأطول والأعمق والأكثر انتشارًا في القرن العشرين ويُعَدُّ أكبر وأشهر الأزمات الاقتصادية في القرن العشرين، والذي بدأ مع انهيار سوق الأسهم الأمريكية في 29 أكتوبر 1929 والمسمى بالثلاثاء الأسود ، و يستخدم الكساد الكبير بشكل شائع مثالًا على مدى شدة تدهور الاقتصاد العالمي.
وقد تدفع السياسة الانكماشية العالمية الاقتصاد العالمي إلى الخروج من الأزمة مبكراً قبل أن يدخل الاقتصاد العالمي في الكساد العظيم.

 

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.