توقعات باستهداف البورصة مستوى 11600 نقطة بدعم تراجع سعر الصرف

توقعت عصمت ياسين، رئيس قسم البحوث بشركة “تروبيكانا لتداول الأوراق المالية”، ارتداد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 للتجربة على مستويات 11215 إلى 11600 نقطة بانتهاء الحركة التصحيحية.

وسط ترجيحات باستمرار إعادة تقييم الأصول بعد الانخفاض النسبي لسعر العملة المحلية أمام الدولار، مع الأخذ في الاعتبار منطقة الدعم الثانوي قرب مستويات 10620 و10590 نقطة.

ونصحت بضرورة أخذ منطقة الدعم الثانوي كمستوى إيقاف للخسائر وبكسرها يتجه المؤشر الرئيسي إلى اختبار مستويات 10300 و10065 نقطة.

وقالت إن أداء المؤشرات الرئيسية تباين بنهاية تداولات جلسة الخميس مع سيطرة للقوة البيعية لنشهد أحجام سيولة هى الأقل خلال الأسبوع، في ظل استمرار الحركة التصحيحية التى بدأت من مستوى المقاومة الفرعي الذي سجله المؤشر الرئيسي عند مستوى 11215 نقطة، لافتة إلى أن المؤشر الرئيسي أخفق في الثبات أعلاها بعد ملامستها خلال تداولات الإثنين، ليستقر عند مستوى 10831.92 نقطة مدعومًا باستمرار الحركة التصحيحية على معظم القياديات، ليسجل صعودًا على أساس أسبوعي بعد أن استهل تداولات الاسبوع عند 10621 نقطة، مضيفاً لرصيده خلال الأسبوع ما يقرب من 210 نقطة.

وأضافت “ياسين” في تصريحات خاصة لـ”إيه بي سي بورصة”، أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 EWI هو صاحب الأداء العرضي التجميعي بوتيرة أقل من المؤشر الرئيسي، حيث استطاع الثبات بالمنطقة الخضراء خلال تداولات الأسبوع منهيًا تداولاته قرب مستوى المقاومة الأسبوعية، مع استمرار النشاط على أسهم المضاربة التي تشهد حزمة من الأخبار المالية استطاعت بها اجتذاب العديد من المضاربين فى نشاط واضح، لينهي المؤشر تداولاته عند 1283.44 نقطة، بعد أن كون مقاومة أسبوعية عند 1287 نقطة.

تحسن نسبي لشهية المستثمرين وتداولات مليارية

وأوضحت، أن تحركات الأسبوع الماضي جائت بمتوسط جلسات مليار جنيه للجلسة الواحدة مع استمرار تباين أداء القطاعات، مع ظهور قوة شرائية انتقائية من قبل المؤسسات الأجنبية مع تحسن طردي لشهية المستثمرين الأجانب وانخفاض نسبي لسعر العملة المحلية أمام الدولار ما أدي إلى إعادة تقييم الأصول.

الأسبوع الماضي شهدت عوامل محفزة للمضاربين

وأشارت، إلى أن تداولات الأسبوع شهدت عدة عوامل محفزة، حيث جاء الموافقة على جدولة ديون النيل لحليج الأقطان، ونحن في انتظار قرارات مجلس الإدارة عن كيفية تسديد الديون عن طريق قرض بنكي أو اكتتاب عام، مما أثر بالإيجاب على حركة قطاع الغزل بشكل كلي لنشهد اهتمام المستثمرين بهذا القطاع الذي يتحرك دون قيمته العادلة، كما أن بإنتهاء مبادلة أسهم الخمس شركات مع شركة بايونيرز بانتهاء تداولات الخميس نتوقع معه عودة النشاط لتلك الأسهم وخاصة سهم بايونيرز بدء من تداولات الأسبوع المقبل.

وأكدت “ياسين”، على أن السوق شهد حركة سعرية نشطة لقطاع العقارات الذي يشهد تباطؤ فى النمو بشكل حاد، اعاق ارتداد حركة الأسعار لإختراق مستويات مقاومة رئيسية ليستمر في حركة عرضية تجميعية تفتح الباب لمزيد من السيولة قد تدفع به للتجربة على مستويات المقاومة القريبة، بالاضافة إلى قطاع البتروكيماويات الذى تأثر بالسلب مع تراجع أسعار النفط العالمية والتي اعاد تسعير المنتجات المحلية الذي دفع بمزيد من الحركة العرضية المائلة للهبوط.

ولفتت خبيرة أسواق المال، إلى أن القطاع البنكي كان له نصيب من الحركة التصحيحية بقيادة البنك التجاري الدولي والذي اخفق في اختراق مستوى الـ 70.50 جنيه ليدفع به لحركة تصحيحية دفعت بتراجع شبه كلي لأسهم القطاع ليتبعه قطاع الخدمات المالية الغير مصرفية.

أضافت مديرة البحوث، أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة لديه مقاومة فرعية عند الـ 1335 – ثم 1400 نقطة، على أن يكون الدعم عند 1200 – ثم 1350 نقطة.

ونصحت، بالاستمرار في إجراء المتاجرات بين نقاط الدعم والمقاومة على الأسهم الخبرية ذات الحراك النشط، مع الاحتفاظ بالأسهم التي تفوق أدائها على أداء المؤشر، مع الاستعداد لبدء تكوين مراكز شرائية جديدة بالأسهم التي اقتربت من انتهاء الحركة التصحيحية وظهرت بها قوة شرائية تجميعية.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.