تقرير التحليل الفني

تقرير التحليل الفني لجلسة الأربعاء 22 يوليو 2020

يقدمه أحمد منير رئيس قسم التحليل الفني بشركة “إي بي سي بورصة” للاستثمارات

ذكرنا بتحليل الجلسة السابقة، أنه من المتوقع أن تستمر الحركة الصاعدة، وأن نتعامل معها على أنها مجرد أرتداد مؤقت إلا أن يثبت العكس.

وحددنا 10600 كنقطة مقاومة ثانية أمام المؤشر، وبالفعل فقد استطاع المؤشر الوصول إليها وتحديدا عند 10593.

ثم ظهرت بعض عمليات جنى أرباح على معظم الأسهم وخصوصا القيادية، وقد ظهر ذلك بشكل ملحوظ مع تباين أغلاق كل من منها لينهى التعاملات عند 10558 بنسبة 1.71% وبمقدار 177.90 نقطة مصحوبا بحجم تداول أعلى من المتوسط بلغ    778.010.092مليون.

اما بالنسبة لأداء التجارى الدولى فقد كان للسهم نشاط ملحوظ خلال الجلسة، وأستطاع أختراق نقطة مقاومة هامة عند 63.50 والأغلاق أعلاها عند64  جنية بنسبة ارتفاع بلغت 1.64%.

وعلى الرغم من ارتفاع السهم خلال الجلسة إلا أن مازالت مؤشرات السهم سلبية حتى الأن، ولذا فجلسة اليوم هامة من حيث تأكيد الثبات أعلى 63.50 من عدمة، وسوف تكون أولى نقاط المقاومة عند 64.70.

وتصدر السهم صفقات السوق مما أدى إلى تصدر قطاع البنوك للتداولات، وعلى صعيد تحركات المؤسسات فقد اتجهت كل من المؤسسات المصرية والأجنبية إلى الشراء.

وتصدرت المؤسسات الأجنبية المشهد منذ بداية الجلسة، بينما انضمت لها المؤسسات المصرية فى النصف الثانى من الجلسة، بينما مالت المؤسسات العربية إلى البيع.

أما بخصوص تحركات الأفراد، فقد اتجهت جميعا بمختلف فئاتها إلى البيع، وبالعودة إلى الرؤية الفنية فمن المتوقع أن تظهر عمليات جنى ارباح مع استمرار سلبية المؤشرات.

ولذا فسوف نظل نتعامل مع ما يحدث على أنه مجرد أرتداد مؤقت وسوف تكون أولى نقاط الدعم عند 10460 ثم النقطة الأهم والأقوى عند 10400 نقطة وسوف تكون أولى نقاط المقاومة عند 10640 ثم النقطة التالية عند 10720

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.