تشغيل 25% من المنشأت السياحية يونيو القادم مع ضوابط صحية صارمة

يشهد قطاع السياحة والمنشأت السياحية فى العالم وليس مصر وحدها منذ بداية وباء «كورونا» توقفًا شبه تام ومعاناة كبيرة نتيجة الإجراءات الاحترازية ومنع السفر التى اتخذتها دول العالم لمكافحة هذا الوباء.

ومع توجه الكثير من الدول للإعلان عن خطط للتعايش مع الفيروس وأنه لا يوجد تاريخ محدد لانتهائه، بدأت الحكومات فى التفكير فى إعادة النشاط السياحى الداخلى من جديد ولكن بشروط وإجراءات صارمة لمنع زيادة حالات الإصابة نتيجة هذه العودة.

وأعلنت الحكومة خطة لعودة السياحة الداخلية تدريجيًا وبالفعل بدأت الفنادق والمنتجعات السياحية، استقبال الزائرين المصريين، ضمن المرحلة الأولى للتشغيل التجريبى بنسبة إشغال بحد أقصى 25% ويشمل ذلك «سياحة اليوم الواحد» من إجمالى الطاقة الاستيعابية للفندق.

وقال الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، إن ضرورة التزام الفنادق بهذه الضوابط والاشتراطات، فهى اشتراطات أساسية وملزمة لمنح المنشآت الفندقية شهادة السلامة الصحية، وضمان استمرار المنشأة فى استقبال نزلائها.

العناني: من لم يلتزم بالضوابط سوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده

وحذر العنانى، من أن من لم يلتزم بهذه الاشتراطات والضوابط سوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده، حيث يقوم عدد من اللجان المتخصصة من قبل وزارتى السياحة والآثار والصحة والسكان وغرفة المنشآت الفندقية والمحافظات المعنية بالتفتيش على جميع الفنادق للتأكد من التزامها بتطبيق الاشتراطات المعتمدة.

وشدد على ضرورة الالتزام الصارم بتطبيق المعايير المقررة وأن أى تجاوز أو تراخٍ أو إهمال ستتم مواجهته بكل حزم باتخاذ الإجراءات القانونية التى قد تصل إلى وقف تراخيص المنشأة، مؤكدًا أنه لن يتم السماح بتشغيل أى فندق وإعطائه شهادة السلامة الصحية إلا بعد جاهزيته وتطبيقه للضوابط بنسبة 100٪.

الفنادق التى تقدمت بطلبات للحصول على شهادة السلامة الصحية وصلت 173 فندقًا

وأضاف العنانى، أن عدد الفنادق التى تقدمت بطلبات للمراجعة والفحص للحصول على شهادة السلامة الصحية للبدء فى استقبال النزلاء حسب الاشتراطات المعتمدة بلغ عددها نحو 173 فندقًا على مستوى الجمهورية.

بهجت: الشواطئ وحمامات السباحة ستكون متاحة أما الحفلات والشيشة فممنوعة

وكشفت سها بهجت، المتحدث الرسمى باسم وزارة الآثار والسياحة، الأنشطة المتاحة بعد فتح الفنادق وضوابط عملها، مشيرة إلى أن الشواطئ وحمامات السباحة ستكون متاحة أما الحفلات والشيشة فممنوعة.

ووفقًا لمسح قام به خبراء منظمة السياحة العالمية، فمن المتوقع أن يتعافى الطلب على السياحة المحلية بشكل أسرع من الطلب على السياحة الدولية، كما يتوقع الغالبية أن بداية التعافى ستكون بحلول الربع الأخير من عام 2020 أى بداية من شهر أكتوبر القادم، بينما يرى البعض أن التعافى لن يبدأ قبل بداية عام 2021

ووصف عدد من الخبراء قرار الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والاثار بشأن تشغيل الفنادق بنسبة 25 % اول يونيو المقبل بأنه قرار صائب للغاية، حيث إنه يعد بادرة أمل لدعم القطاع السياحي خلال الفترة المقبلة، مشيرين إلى أن القرار سيسهم  في إعادة النشاط السياحي بصورة تدريجية مرة أخرى بعد الخسائر التي سببها فيروس كورونا المستجد .

وأوضح الخبراء أن القرار سيسهم بشكل كبير في انتعاش السياحة الداخلية في مصر والحفاظ على القطاع من الانهيار،  وتشغيل العمالة مرة أخرى ، مؤكدين أن الدولة تقوم بدور كبير في دعم السياحة التي تعد مورد مهم من موارد الدولة التي تزيد من الدخل القومي إلى جانب التأكد من وجود أدوات الوقاية الشخصية ومواد التعقيم المستخدمة وعدم التعامل إلا مع الشركات المعتمدة من وزارة الصحة والسكان وغيرها من الاجراءات الاحترازية التي تضمن عدم انتقال الفيروس .

وفي هذا الصدد، قال باسم حلقة، نقيب السياحيين، إن قرار تشغيل الفنادق بنسبة 25% أول يونيو المقبل مهم للغاية حيث يعد بمثابة إنقاذ للقطاع السياحي والعاملين فيه بعد الخسائر الفادحة التي شهدها القطاع بسبب فيروس كورونا المستجد .

وأضاف حلقة، أن أزمة فيروس كورونا تسببت في وقف القطاع بالكامل سواء بالنسبة للسياحة الداخلية أو الخارجية ما تسبب في تسريح أعداد كبيرة من العاملين بالسياحة في الفنادق والمنشأت السياحية وتعطيل الاستثمارات السياحية، ولكن جاء قرار تشغيل الفنادق بنسبة 25% لاعادة الحياة للقطاع مرة أخرى لما قبل كورونا.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.