تداعيات تطبيق قرار حظر التجول.. رجال الأمن في الشوارع والمواطنون ملتزمون

أصدر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء أول أمس الثلاثاء، حزمة من القرارات الهامة حفاظًا على حياة المواطنين، وكان من أهمها في تلك الفترة الحرجة، قرار حظر حركة المواطنين في الشوارع والطرقات من السابعة مساءً وحتى السادسة صباحًا ولمدة 15 يوم.

وبدأ في السابعة من مساء أمس الأربعاء التطبيق الفعلي لحظر التجوال، وظهرت الشوارع والطرقات الرئيسية في كافة محافظات الجمهورية خالية من المواطنين، وسبقت فترة الحظر بعض المظاهر والصور التي تدل على عدم وعي بعض المواطنين بالخطر الحقيقي الذي يحيط بنا بسبب فيروس كورورنا.

ونرصد لكم في هذا التقرير الأسباب التي دفعت مجلس الوزراء لاتخاذ قرار الحظر الجزئي لحركة المواطنين، وكيفية تعامل المواطنين مع قرار الحظر، وعرض أمثلة للدول التي طبقت الحظر ومدى نجاحه في الحد من انتشار الفيروس.

الأسباب التي دفعت مجلس الوزراء لاتخاذ قرار الحظر

دفع عدم إدراك ووعي بعض المواطنين بالخطر الذي يحيط بنا، واصرارهم على عدم الالتزام بمنع التجمعات وتقليل التكدث في الأماكن العامة التي تؤدي بدورها إلى سرعة انتشار وتفشي المرض، الحكومة إلى اتخاذ قرار حظر حركة المواطنين على الشوارع والطرق لبعض الوقت، ومن مظاهر عدم وعي المواطنين

الزحام الشديد في مترو الأنفاق

مترو الأنفاق يشهد يوميًا زحام شديد وتجمع لأعداد كبير من المواطنين رغم الدعوات المستمرة بضرورة الجلوس في المنازل وعدم النزول من المنازل إلا للضرورة القصوى، إلا أن بعض المواطنين غير مدركين لطبيعة لخطر كورونا.

ماكينات الصراف الآلي للبنوك

رغم التسهيلات الكثيرة التي تقدمها البنوك المصرية للمواطنين وخاصة في هذه الفترة الحرجة لمنع التجمعات وتقليل الازدحام لتفادي انتشار وتفشي فيروس كورونا بين المواطنين، إلا أننا نجد بعض المواطنين يجهلون الخطر القريب الذي يحيط بنا بسبب الوباء المستجد، ويتجمعون بشكل كبير أمام ماكينات الصراف الآلي دون أخذ الاحتياطات الوقائية لتفادي انتشار العدوى.

مظاهر تعامل المواطنين مع قرار الحظر

طبق رجال الأمن المصري منذ السابعة من مساء أمس الأربعاء قرار رئيس مجلس الوزراء بحظر حركة المواطنين على الشوارع والطرق الرئيسية، ولكن قبل المواعيد الرسمية لتطبيق الحظر لوحظ قيام بعض المواطنين بسلوكات سلبية قد تؤدي إلى انتشار الفيروس رغم الاجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة المصرية.

ومع الدقائق الأولى لقرار الحظر التزم المواطنون بمنازلهم، واظهرت الصور المنتشرة خلو الشوارع والطرقات الرئيسية من المارة، ما يدل على أن هذا القرار صائب وسيجني المواطنين نتائجة الايجابية قريبًا بعد انتهاء أزمة كورونا.

انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات توضح مدى تطبيق قرار حظر التجوال ومدى خلو الشوارع والطرقات من المواطنين، الذي يدل على حرص الدولة المصرية على صحة المواطنين، والتزام المواطنين بالقرار.

مظاهر تطبيق حظر حركة المواطنين في دول العربية والعالمية للحد من كورونا

دفع تفشي فيروس كورونا العديد من دول العالم إلى اتخاذ  إجراءات صارمة لتفادي انتشاره ومنع انتقال العدوى إلى اعداد كبيرة من المواطنين يصعب معها السيطرة عليه، ومنها منع تحركات مواطنيها عن طريق تعليق السفر وإغلاق المدارس والمطاعم والشركات المسارح ودور السينما.

ولجأت بعض الدول ومنها الدول العربية إلى فرض حظر كامل أو جزئى لحركة المواطنين لتفادي إصابتهم بالفيروس.

قررت المملكة العربية السعودية قبل أيام تقييد حركة المواطنين بـ 13 منطقة، وكانت فترة الحظر من السابعة مساءًا وحتى السادسة صباحًا، ومع استمرار انتشار فيروس كورونا في السعودية أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بتقديم مواعيد الحظر لتكون من الساعة الثالثة عصرًا بدلًا من السابعة مساءًا في الرياض ومكة والمدينة ومنع الخروج أو الدول إلى هذه المدن منع لانتشار الفيروس.

وكانت دولة الكويت أول الدول العربية تطبيقًا لقرار حظر التجول للمواطنين والمقيمين وفرضت غرامات بالغة على المخالفين تصل إلى 10 ألاف دينار وحسب لمدة ثلاث سنوات.

كما قررت الإمارات وسوريا وكثيرًا من الدول العربية فرض حظر التجول في فترات محددة لتفادي انتشار الفيروس بين مواطنينها.

أما في الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية، فدفع تفاقم انتشار كورونا الحكومات في هذه الدول إلى اتخاذ اجراءات صارمة للحد من انتشار المرض ولكي تتمكن من السيطرة عليه بعد أن وصل إجمالي المصابين حول العالم إلى أكثر من 340 ألف حالة.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.