“بنك أوف أمريكا”: رهانات هبوط الدولار تفترض وجود لقاح للوباء قريباً

يعتقد “بنك أوف أمريكا” أن الرهانات على انخفاض الدولار الأمريكي في المدى المتوسط قائمة على افتراض رئيسي يتمثل في أن اللقاح ضد فيروس كورونا سيكون متاحاً قريباً.

وقال الخبير الاستراتيجي في البنك الأمريكي “ديفيد وو” في مذكرة بحثية نقلتها، إن ذلك يرجع إلى أن أوروبا وآسيا لديهما فرصة أكبر في حدوث موجات جديدة من الإصابات كلما تطلب الأمر وقتاً أطول للعثور على لقاح، وهو سيناريو صعودي للدولار.

وترى مذكرة البنك الاستثماري أن العديد من المستثمرين لا يدركون أن أكبر محرك لرهانات هبوط الدولار على المدى المتوسط ​​تكمن في أن اللقاح سيصبح متاحاً عاجلاً وليس آجلاً.

وقال إن المسار المطول للقاح قد يعزز احتمالات أن دعم السيولة من البنوك المركزية لن يكون كافياً لمساندة الأسواق المالية.

وكان انتشار الفيروس في الأسابيع الأخيرة داخل بعض الولايات المتحدة، قد هدد بعرقلة التعافي الاقتصادي للبلاد والتسبب في أسوأ انخفاض شهري للدولار خلال عقد.

واستشهد البنك الأمريكي بعدد من العوامل الأخرى لضعف الدولار مثل العوائد الحقيقية السالبة على بعض السندات الأمريكية وتعزيز اليورو جراء حزمة التحفيز الاقتصادي المشتركة للاتحاد الأوروبي.

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.