بسبب كورونا.. انكماش الاقتصاد الكندي بنسبة 8.2%

سجل الاقتصاد الكندي انكماشاً نسبته 8.2% بالوتيرة السنوية في الفصل الأول من 2020، في أكبر تراجع له منذ مطلع العام الماضي، تحت تأثير وباء كورونا، حسب أرقام نشرها معهد الإحصاء.

وبلغ التراجع 2.1% في الفصل الأول من العام عما كان عليه في الربع السابق، مع انخفاض نسبته 1.5% للطلب الداخلي، وذلك وفقاً لمعهد الإحصاء في كندا.

ورأى الخبير الاقتصادي في مصرف ديجاردان في مونتريال بينوا دوروشيه أن الاقتصاد الكندي انهار في مارس الماضي، مشيراً إلى أن المعطيات الموقتة لمعهد الإحصاء تفيد أن إجمالي الناتج الداخلي انخفض 11% بين مارس وأبريل، ما يفاقم انخفاض النمو في الفصل الثاني، فيما تراجعت الصادرات بنسبة 3% والواردات 2,8% بسبب فرض الشركاء التجاريين الرئيسيين لكندا وخصوصا الولايات المتحدة والصين ومعظم الدول الأوروبية، إجراءات صحية مماثلة.

وتراجع إجمالي الناتج الداخلي في الربع الأول بسبب الإجراءات التي فرضت اعتبارا من منتصف مارس لاحتواء الوباء، مثل إغلاق المدارس والشركات غير الأساسية والحدود وفرض قيود على السفر، وقال معهد الإحصاء إن نفقات العائلات انخفضت بنسبة 2.3% في الربع الأول من 2020، موضحا أنه أكبر انخفاض فصلي يسجل بالمطلق.

كما ساهمت خسارة عدد كبير من الوظائف والشكوك المتعلقة بالمداخيل وفرص الإنفاق المحدودة في تراجع النفقات الاستهلاكية التي تشكل محرك الاقتصاد الكندي، وانخفضت النفقات الاستهلاكية للإدارات العامة أيضا بنسبة 1% في أكبر تراجع منذ 2013، ويفسر ذلك بإغلاق المدارس وتقليص نشاطات الإدارات.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.