باشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.. جارى العمل على قدم وساق بجامعة الجلالة

تفقد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي مساء أمس الخميس أعمال الإنشاءات بمقر جامعة الجلالة؛ للاطمئنان على سير العمل ومعدلات التنفيذ، يرافقه د.أنور إسماعيل مساعد الوزير للمشروعات القومية، وعدد من ممثلي الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة.

شملت الجولة تفقد موقع الجامعة، ومبنى الإدارة الرئيسي، والمكتبة، ومباني كليات الهندسة والإنتاج الإعلامي والعمارة، وطب الأسنان، والغذاء والصناعات الغذائية، والعلوم الإدارية، وقاعة المؤتمرات، ومبنى الخدمات، وسكن أعضاء هيئة التدريس والطلاب والملاعب، ومبنى مستشفى الجلالة الجامعي.

وأشاد الوزير بما تم تنفيذه وفقًا للجدول الزمني المحدد، مؤكدًا أهمية تنفيذ منشآت ومرافق الجامعة بالمواصفات المطلوبة، مشيرًا إلى حرص القيادة السياسية على سرعة الانتهاء من هذه المشروعات وإنجازها بمواصفات عالمية؛ بهدف تحقيق طفرة حقيقية في تلك المناطق الاستراتيجية والهامة في مصر.

وأشار الوزير إلى أن منطقة هضبة الجلالة من المدن الواعدة، التي تضخ الدولة فيها استثمارات ضخمة، مشيرًا إلى أن المشاريع التعليمية هي في الأساس مشروعات تنموية، ولذلك جاءت رؤية الدولة بالتوسع في إنشاء جامعات بمواصفات عالمية، لإتاحة خدمة تعليمية مميزة بمصر.

وأكد عبدالغفار مواصلة زياراته الميدانية للمشروع، ومتابعة تنفيذه على أفضل ما يكون، مشيرًا إلى أن الوزارة حرصت على تنفيذ الجامعات الجديدة وفقًا لأحدث النظم العالمية، واختيار برامج دراسية تلبي احتياجات سوق العمل، وتراعي الاحتياجات المستقبلية، معلنًا أن الجامعة ستكون جاهزة لاستقبال الطلاب بحلول العام الدراسي الجديد.
استمع الوزير إلى شرح تفصيلي عن إنشاءات الجامعة، حيث إنها تقام على مساحة 173.5 فدان، وتستهدف إعداد الكوادر البشرية، من خلال برامج أكاديمية ومهنية متميزة، وتشجيع الابتكار والإبداع، وتعظيم الشراكة محليًّا ودوليًّا فى إنتاج ونشر المعرفة العلمية، بما يواكب التطور العلمي والتكنولوجي.

يذكر أن جامعة الجلالة من الجامعات الذكية، وتضم 15 كلية (الهندسة، طب الاسنان، الطب، الفنون، الإنتاج الإعلامي، العلوم الإدارية، العلوم الاجتماعية والإنسانية، الغذاء والصناعات الغذائية، العلوم، العمارة، التمريض، العلوم الصحية التطبيقية، العلاج الطبيعي، الصيدلة، علوم وهندسة الحاسب) بالإضافة إلى مستشفى جامعي بسعة 400 سرير، فضلاً عن توافر سكن لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.