«انتصار مؤقت».. الأسهم الأمريكية تتعافى من أزمة كورونا

شهدت الأسهم الأمريكية أفضل ربع سنوي لها منذ أكثر من عقدين، معوضة بذلك الخسائر التاريخية التي واجهتها في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020.

وشهد مؤشر داو جونز أفضل ثلاثة أشهر منذ الربع الأول من عام 1987، وارتفع بنسبة 17.8%، بينما ارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز بنسبة 19.9%، وهو أكبر تقدم ربع سنوي منذ عام 1998، وحقق مؤشر ناسداك أداءً أفضل، وأضاف 30.6% في أكبر حركة تصاعدية منذ عام 1999.

وكذلك العودة المذهلة التي تم تمويلها بالعديد من تريليونات الدولارات، والتي كانت في صورة تحفيز من الكونجرس والمجلس الفيدرالي الأمريكي، والذي استجاب للركود الناجم عن جائحة كورونا بمستويات غير مسبوقة من الدعم.

وأوضح الخبراء أن التوقعات لبقية العام غامضة، خاصة وأن الانتخابات الأمريكية تلوح في الأفق في نوفمبر، ويخشى بعض المستثمرين من نجاح الديمقراطيين الذين سيتراجعون عن التخفيضات الضريبية للشركات التي تم سنها في عام 2017، بالإضافة إلى الوباء المنتشر في الولايات المتحدة.

وقال الدكتور أنتوني فوسي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، للمشرعين، إنه لن يدهش إذا ارتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 100 ألف في اليوم.

ويعرف المستثمرون أن الاقتصاد في حالة سيئة للغاية، لكن الكثيرين يأملون في حدوث انتعاش في النصف الثاني من العام مع تخفيف عمليات الإغلاق وعودة المواطنين إلى العمل.

كما أكد بعض الخبراء أن الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام قد تكون أكثر قسوة، لأن الابتعاد الاجتماعي يمنع العودة الكاملة للنشاط الاقتصادي الطبيعي.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.