الجائحة الاقتصادية فرصة ذهبية للدول النامية والمتعثرين

يكتب محمد كمال خبير سوق المال مقالا  لـ “ايه بى سى بورصة”  عن مدى تأثير جائحة فيروس كورونا على اقتصاديات العالم .

 تأثرت جميع اقتصاديات العالم بالسلب ودخلت في حالة ركود اقتصادي شمل كافة المجالات، ومع ذلك من الممكن أن تنجو بعض الاقتصاديات من التعثر، كما توجد فرصة ذهبية للدول النامية والاقتصاديات الناشئة للنهوض سريعا وتحقيق معدلات نمو أعلى.

فتح الاقتصاد في الفترة الراهنه قرار إيجابي على الأشخاص، ومع رجوع حركة الطيران و الحياه يؤدي الي عودة شهيه المواطنين الي الشراء والتسوق واستخدام وسائل النقل المختلفة، مما يؤدي الي عودة الحياة في شرايين الاقتصاد والتحرك السريع لاي اقتصاد فى الوقت الحالي هو بمثابه طوق النجاة.

ففي سوق الأسهم مع بدايات جائحة كورونا شاهدنا الأسواق تهبط هبوط شديد، وأصاب الجميع حالة ذعر ولجأوا الى التخلص من الأسهم والحصول علي المال بأي طريقة، وهناك من كان يبحث عن الاسهم بأقل من قيمتها وتحويل الاثار السلبيه الي اقتناص الفرص.

ومازلنا حتي الآن لم نصعد بالشكل الكافي فالفرصة مازالت قائمة علي المدي المتوسط والطويل وايضا الفرصة أمام الاقتصاديات الناشئة في التحرك السريع وتشغيل المصانع المتوقفة والبحث توجهات العالم الجديدة مثل الصناعات المغذيه والمساعدة للأطقم الطبية، و الاتجاة السريع في التوسع في الزراعة فجائحه كورونا والالتزام المنزلي غيرت وادخلت مفاهيم جديدة وهو وضع اعتقد انه سيستمر حتي في حال السيطرة علي المرض.

 

 

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.