البورصة المصرية تعود إلى زخْم السيولة من جديد

إيه بي سي بورصة – خاص 

تشهد البورصة المصرية في الآونة الأخيرة زخْماً في السيولة، لتعاود جلساتها المليارية التي كانت فقدتها بنهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري. وشهدت البورصة خلال الفترة الماضية، سيولة مرتفعة تجاوزت في بعض الجلسات مليار ونصف، بعدما كانت تعاني من شح السيولة في نهاية العام الماضي، بقيم تداولات لم تتجاوز 300 مليون جنيه في الجلسة.

وأرجع محللو أسواق المال عودة البورصة إلى الجلسات المليارية إلى مبادرات بنكي مصر والأهلي، فضلاً عن دعم الحكومة للبورصة بنحو 20 مليار جنيه، وغيرها من القرارات الحكومية التي دعمت السيولة، وأعادت شهية المستثمرين.

من جانبه، قال محمد جاب الله، رئيس قطاع تنمية الأعمال في بايونيرز، إن ارتفاع السيولة في البورصة يرجع إلى 3 عوامل رئيسية. أولها مبادرتي البنك الأهلي وبنك مصر، اللذان ساهما في ضخ السيولة في السوق، فضلاً عن مبادرة المركزي المصري لضخ نحو 20 مليار جنيه.

وقام بنكا مصر والأهلي بضخ 3 مليارات جنيه في البورصة في مارس الماضي، كما قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خفض سعر الفائدة 3% بشكل استثنائي. وعن العامل الثالث لفت جاب الله إلى وصول أسعار الأسهم إلى مستويات متدنية مع بداية أزمة كورونا، ما دفع المستثمرين لضخ المزيد من السيولة في الفترة الأخيرة.

وحول أداء السوق، قال إن السوق يشهد أداءً تجميعياً، موضحاً أنه لديه مقاومة حول 10400 نقطة، والتي باختراقها يستهدف مستوى 12 آلف نقطة. وفيما يخص الدعم، أشار إلى أن المؤشر الرئيسي لبورصة مصر لديه مستوى دعم عند 10000 نقطة إلى 9250 نقطة، متوقعاً ارتفاع السوق بالفترة المقبلة.

توقعات بمواصلة البورصة المصرية الحركة الصاعدة إلى 10450 نقطة

توقع أحمد منير رئيس قسم التحليل الفني بشركة إيه بي سي بورصة، أن تستمر البورصة في الحركة الصاعدة لمواجهة زون مقاومة هام أمام المؤشر الرئيسي ما بين 10330 إلى 10450 حيث أن تأكيد أختراق هذه المنطقة سوف تؤهل المؤشر للوصول إلى النقطة التالية عند 10600 نقطة.

بينما سوف تكون أولى نقاط الدعم عند 10220 نقطة، وكسرها مؤشر ضعف وسوف تكون نقطة ايقاف الخسائر عند 10168 نقطة. وعلى الرغم من استمرار مؤشرات الضعف للمدى القصير على العديد من الاسهم، إلا أن الرؤية مازالت جيدة على المدى المتوسط وتفيد بتحركات جيدة على العديد من الاسهم خلال الفترة المقبلة.

المؤشر الرئيسي يعوض خسائره ويرتفع وحيداً والمؤشر الجديد يهبط 1.83%

تباينت مؤشرات بورصة مصر خلال تداولات جلسة أمس الأحد، وسط مبيعات الأجانب والعرب ومشتريات المصريين. ليرتفع المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 0.8% ليغلق عند 10257 نقطة. فيما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة إيجي إكس 70 EWI بنسبة 2.38%، لينهي الجلسة عند 1127 نقطة، وانخفض المؤشر الجديد ايجي اكس 100 متساوي الأوزان بنسبة 1.83% عند مستوى 1836 نقطة.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.