“الاحتياطي الفيدرالي” يثبت معدل الفائدة مع تعهده بدعم الاقتصاد الأمريكي

قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الإبقاء على معدل الفائدة دون تغيير بين صفر: 0.25%، متوقعاً أن تظل كما هى حتى عام 2022 مع تعهده بدعم الاقتصاد الأمريكي.

وكان الفيدرالي الأمريكي قرر تثبيت معدل الفائدة في اجتماعه الأخير، بعد أن خفضه إلى الصفر وتعهد بشراء كميات غير محدودة من الأصول لدعم الاقتصاد في مواجهة أزمة كورونا.

وأكد الاحتياطي الفيدرالي  أنه ملتزم باستخدام مجموعة كاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد الأمريكي في هذا الوقت العصيب، وبالتالي تعزيز الحد الأقصى من أهداف التوظيف واستقرار الأسعار.

وأضاف الفيدرالي أن تفشي فيروس كورونا يتسبب في معاناة بشرية واقتصادية هائلة في الولايات المتحدة والعالم، حيث تؤدي الإجراءات المتخذة لحماية الصحة العامة إلى انخفاض حاد في النشاط الاقتصادي وزيادة في فقدان الوظائف.

وأشار الفيدرالي الأمريكي أن أزمة الصحة العامة المستمرة ستؤثر بشكل كبير على النشاط الاقتصادي والعمالة والتضخم على المدى القريب، وستشكل مخاطر كبيرة على التوقعات الاقتصادية على المدى المتوسط.

وجاء في البيان: “في ضوء هذه التطورات، قررت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح تثبيت معدل الفائدة، كما تتوقع الحفاظ على هذا النطاق المستهدف حتى تثق في أن الاقتصاد قد تجاوز الظروف الأخيرة ويسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهداف التوظيف واستقرار الأسعار”.

وأضاف البيان: “ستواصل اللجنة رصد آثار المعلومات الواردة على التوقعات الاقتصادية، بما في ذلك المعلومات المتعلقة بالصحة العامة، وكذلك التطورات العالمية وضغوط التضخم الهبوطية، وستستخدم أدواتها حسب الحاجة لدعم الاقتصاد”.

كما أكد الفيدرالي أنه خلال الأشهر المقبلة سيزيد حيازته لسندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بقروض الرهن العقاري لدعم الأداء السلس للسوق ، وبالتالي تعزيز الانتقال الفعال السياسة النقدية لظروف مالية أوسع، بالإضافة إلى ذلك، أعلن البنك استمرار عمليات إعادة الشراء “الريبو” على نطاق واسع.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.