الأسهم الأوروبية تتراجع فى الختام رغم ارتفاع الأسهم الأمريكية

سجلت الأسهم الأوروبية في ختام تعداولات اليوم الإثنين، بقيادة قطاع التكنولوجيا ووسط المخاوف بشأن وباء كورونا والاحتجاجات العالمية المستمرة ضد العنصرية.

وترجعت أسهم التكنولوجيا بنحو 1.6% لتكون الأسوأ أداءً في البورصات الأوروبية، بينما ارتفع قطاع البنوك بنفس النسبة تقريباً.

وجاء الأداء السلبي للأسهم في السوق الأوروبي رغم ارتفاع نظيرتها في الولايات المتحدة وآسيا، مع استمرار الاحتجاجات العالمية في الولايات المتحدة وحول العالم في مظاهرات ضد العنصرية وعنف الشرطة، مع مرور 13 يوما منذ مقتل الشرطة لـ”جورج فلويد”، وهو مواطن أمريكي من أصل أفريقي غير مسلح، في حجز الشرطة في ولاية مينيسوتا الشهر الماضي.

وقالت “كريستين لاجارد” رئيسة البنك المركزي الأوروبي إن الإجراءات التي اتخذها البنك مناسبة للمخاطر التي يواجهها اقتصاد منطقة اليورو.

وبالنسبة للبيانات الإقتصادية، تراجع الإنتاج الصناعي في ألمانيا بأكثر من توقعات المحللين بنحو 17.9% خلال شهر أبريل الماضي ليسجل أسوأ هبوط له فى التريخ، في حين تحسن ثقة المستثمرين فى اقتصاد منطقة اليورو المستثمرين خلال الشهر الحالي.

وعند الإغلاق، انخفض مؤشر “ستوكس 600” بنسبة 0.3% إلى 374.1 نقطة، كما هبط المؤشر البريطاني “فوتسي” بنحو 0.2%  مسجلاً 6472.5 نقطة.

وشهد المؤشر الألماني “داكس” انخفاضاً بنحو 0.2% إلى مستوى 12819.5 نقطة، كما تراجع المؤشر الفرنسي “كاك” بنسبة 0.4% ليسجل 5175.5 نقطة.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.