أوبك: العالم قد يشهد فائض نفطى خلال 2020

قالت “أوبك” إن الطلب على النفط سينخفض بمقدار 6.4 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من 2020، وهو أقل من الانخفاض البالغ 11.9 مليون برميل يوميا في الشهور الستة الأولى من العام، مع توقع “تعاف تدريجي” حتى نهاية العام.

انهارت أسعار النفط  في الوقت الذي تقوض فيه إجراءات العزل التي فرضتها الحكومات حول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا حركة السفر والنشاط الاقتصادي،  ورغم تخفيف بعض الدول في أوروبا وآسيا القيود، ما زالت مخاوف من موجات تفش جديدة للفيروس تضغط على الأسعار.

وكانت اتفقت “أوبك” وحلفاؤها على خفض غير مسبوق للإمدادات بدأ سريانه في الأول من مايو، في حين قالت الولايات المتحدة ودول أخرى إنها ستقلص الإنتاج، مضيفة أن هذه التخفيضات تساعد بالفعل.

وأضافت قائلة “سوق النفط تلقى دعما قويا من خفض للفائض العالمي من النفط الخام، وهو ما يعود بشكل رئيسي إلى الإتفاق التاريخي للتعديل الطوعي للإنتاج”.

ورغم تطبيق الإجراءات بالفعل، لا تزال أوبك تشير إلى فائض في السوق هذا العام، وهو ما يعود لأسباب منها أنها تتوقع حاليا أن تكون الإمدادات من خارج المجموعة أعلى بنحو 300 ألف برميل يوميا عما كان يعتقد في السابق.

وتجتمع لجنة فنية من “أوبك+” ولجنة وزارية  اليوم الأربعاء والخميس لاستعراض أثر خفض الإنتاج والمطالبة بالتزام أفضل من أولئك الذين لم يحققوا بعد حصتهم بالكامل مثل العراق ونيجيريا.

وجرى تداول خام برنت عند أكثر من 40 دولارا للبرميل بعد صدور التقرير، ارتفاعا من أدنى مستوياته في 21 عاما عند أقل من 16 دولارا الذي هوى إليه في أبريل.

وبموجب اتفاق الإمدادات المبرم في أبريل، تقلص “أوبك+” الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا في مايو ويونيو ، واتفقت “أوبك+” في السادس من يونيو على مد أجل الخفض لشهر آخر، وهو قرار قالت أوبك إنه لقي استجابة جيدة في السوق.

وقالت أوبك في تقريرها إنها قلصت الإمدادات في مايو بمقدار 6.3 مليون برميل يوميا إلى 24.2 مليون برميل يوميا. ووفقا لحساب أجرته رويترز، يحقق ذلك امتثالا بنسبة 84% بالتعهدات، وهو ما يفوق بعض التقديرات.

وتشير تقديرات “أوبك” إلى بلوغ الطلب على خامها هذا العام 23.6 مليون برميل يوميا، بانخفاض 700 ألف برميل يوميا عن الشهر الماضي، مشيرة إلى أنها تحتاج لخفض 600 ألف برميل يوميا أخرى من مستوى مايو أيار لتفادي فائض في المعروض.

Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

مقالات و وجهات نظر

أخر الأخبار

أشترك في النشرة البريدية

نقدمها لكم يوميًا من الأحد إلي الخميس في تمام الساعة التاسعة صباحاً.